printlogo


رقم الخبر: 120769تاریخ: 1397/3/24 00:00
اسعدتم صباحا
«مش بهمن أنا جنکیز»!

بدءاً من الیوم سنستمع سویة وعلى مدى أربعة أسابیع بالموندیال.. مافیش فرق شیوخاً أو شباباً أو عیال.. ایوه یابو لیال.. خلّی بالک من العیال.. وأنا سأحضر ماتش الکورة.. والکورة یا أحبتی مافیهاش صغیر أو کبیر.. کلّنا نحبها.. نلعبها أیام الشباب ونستمتع بمشاهدتها أیام الشیخوخة.. نبص ونأکل خوخة..
شو حلو فی المباراة الأولى لإفتتاح الموندیال یلعب فریق عربی مسلم هو المنتخب الوطنی السعودی «عودی لیال الوصل عودی.. عودی فقد احترقت جدودی» مع مین؟! مع منتخب البلد المضیف.. یا عینی أخواننا الروس سوف لن یقلبوا الطاولة علینا وتقول: «یا ضیفنا لو زرتنا لوجدتنا.. نحن الضیوف وأنت رب المنزل» وإذا قالوا هیک فنحن سنحوّل لهم المستطیل الأخضر الى قاعة رقص سامبا.. ویکون شعارنا «إذا کان رب البیت بالدف ناقراً.. فما شیمة الباقین إلا الرقص والطرب»..
دعونا من الرقص والطرب.. وتمنیاتنا بالحظ الأوفر للأخضر أبو خضر الخضری.. جعل الله أیامکم کلها خضار على خضار.. وإن کانت المقدمات لا تبعث على الإطمئنان.. افهمها کویس یا علوان.. حیث انتشر مقطع فیدیو مثیر وصاخب.. حسناوات المنتخب الروسی لکرة القدم.. توجهن الى الرجال اللاعبین فی المنتخب الروسی لکرة القدم یحثنهم على المثابرة والإبداع والإسراع.. والتکنیک والتکتیک وروعة الإداء وحسن البلاء.. لعبة الإفتتاح فی ملعب «لوجنیکی» یا عینی أنتم بإنتظار الحوافز إذا فزتم فی هذه اللعبة..
مادام صار هیک الموّال فإن عمکم العجوز وعنده روح ریاضیة هذه الأیام جرى الدم فی عروقه.. ورحت أتذکر هند بنت عتبة.. هنود أم عیون السود.. وهی جمع من القرشیات السفیانیات وهن یحضرن ویشجعن المشرکین على المسلمین قبیل معرکة أُحُد.. «نحن بنات طارق.. نمشی على النمارق.. أن تقبلوا نعانق.. أو تدبروا نفارق»..
لا یاعم على مهلک هذه حسناوات المنتخب الروسی مش زی أم معاویة.. شقراوات حسناوات.. مصباح ألف واط.. بلاش عیاط.. قلت لزمیلی واللی لو کنت مکان أی لاعب من الفریق الروسی وأسمع هیک تشجیع وتحفیز.. أنقلب من بهمن الى جنکیز وأشوت الکورة على الهدف السعودی وبضربة واحدة أسجّل هدفین!!..


محمد بهمن
Bahman_1941@yahoo.com
 


Page Generated in 0.0047 sec