printlogo


رقم الخبر: 120479تاریخ: 1397/3/20 00:00
النائب اللبنانی ولید سکریة لصحیفة الوفاق:
خیار «المقاومة لتحریر القدس» الذی انتهجه الامام الخمینی (رض) هو الخیار الأکثر صواباً
ما یحصل الیوم على ارض الواقع فی المنطقة یؤکد صوابیة ما قام به الامام الخمینی (رض) من ثورة لإسقاط النظام الشاهنشاهی فی ایران وما قام به من رعایة لخیار المقاومة لتحریر القدس وکل فلسطین

الوفاق/خاص-لبنان- هانی فخر الدین/ اکد الخبیر الاستراتیجی العسکری العمید الرکن المتقاعد من الجیش اللبنانی ولید سکریة، فی مقابلة خاصة مع الوفاق ان خیار المقاومة الذی انتهجه الامام الخمینی (رض) اثبت للعالم بشکل عام وللعالم العربی والاسلامی بشکل خاص انه خیار صائب وأقل کلفة من خیار الاستسلام والنأی بالنفس، موضحا ان فاعلیات یوم القدس العالمی الذی دعا لإحیائه الامام فی آخر جمعة من شهر رمضان کان هذا العام ذات معنى آخر عن السنوات الماضیة وعلى کافة الاصعدة والمستویات لا سیما لجهة تعبئة الأمة لتتابع مسیرتها فی خیار المقاومة ومحورها بقیادة السید الخامنئی (دام ظله) لتحریر القدس وبیت المقدس وکل فلسطین المحتلة من رجس الاحتلال الصهیونی واسقاط الهیمنة الامیرکیة عن المنطقة.
ورداً على سؤال، قال النائب فی البرلمان اللبنانی العمید الرکن الولید سکریة: ان الحرب الحاسمة وان تأخرت لکنها ستقع والنصر فیها سیکون من نصیب محور المقاومة.
واضاف: بعد سبع سنوات من التآمر والحرب على سوریة واستغلال الارهاب التکفیری لتدمیر (سوریا والعراق) انتهت هذه الحرب الکونیة برجحان کفة وخیار محور المقاومة.
وتابع یقول: لأول مرة منذ انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران اصبح الحرس الثوری الایرانی متواجداً فی سوریا، مؤکدا ان الامیرکی لن یبقى فی العراق امام تنامی المجتمع المقاوم واکبر دلیل الحشد الشعبی العراقی، لافتا الى بسط الدولة السوریة سیطرتها على کل سوریا الحیویة بحیث ضمنت سیطرتها للتفرغ الى حدودها مع الجولان المحتل، وقال: ان هذا المشهد یُرعب «اسرائیل» وینذرها من مستقبل شدید الخطورة، اذا لم تضمن أمنها الآن وترکت دول محور المقاومة تتکامل وتنمو فأخذت بالإستعداد لحرب إقلیمیة تفرض بها معادلة ضمان أمنها.
واردف یقول: ان عنوان حربها احتلال جنوبی سوریا والإتیان بقوات متعددة الجنسیات من الحلف الاطلسی وبقرار من مجلس الأمن الدولی الى المنطقة لتکمل حزام الامان لاسرائیل مع مصر والاردن بحیث تشکل سدا امام دول المواجهة لاسرائیل (ایران العراق سوریا).
ورداً على سؤال، قال العمید الرکن سکریة: ان «اسرائیل» قامت بإجراء اکبر مناورات بریة منذ حرب ١٩٧٣ وذلک فی مطلع صیف 2007 وتعاونت مع قوات امیرکیة لدرع صاروخی مشترک لحمایة جبهتها الداخلیة.
«اسرائیل» تخشى دخول المقاومة الاسلامیة من لبنان الى فلسطین المحتلة لتحریر اجزاء من اراضی ١٩٤٨ لذلک هی تبنی جدارا على حدود لبنان وقایة لها وتستعین بالولایات المتحدة الامیرکیة للضغط على سوریا لمنع بناء قوتها العسکریة بدعم ایرانی على حدود الجولان.
واردف سکریة یقول: ان الجیش السوری یحتشد للإنتشار جنوبا فی درعا وهی المحافظة التی بدأت فیها احداث سوریا وذلک للسیطرة على حدود الجولان أکان مع حلفائهم الایرانیین او من دونهم، مؤکدا ان المنطقة ستعود الى سیطرة محور المقاومة تحضیرا للمواجهة مستقبلا ان لم تبادر «اسرائیل» وتذهب للحرب والمواجهة قریبا.
ورداً على سؤال، قال النائب عن المقعد السنی فی محافظة بعلبک الهرمل العمید سکریة: بعد ٣٧ عاماً من انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران
ودعوة قائدها الامام الخمینی(رض) لتحریر القدس وکل فلسطین وجعل آخر جمعة من شهر رمضان المبارک یوما عالمیا للقدس ورمزا وعنوانا لجمع کلمة المستضعفین فی العالم، نرى الجمهوریة الاسلامیة فی ایران ورغم کل الحروب التی شنت علیها ورغم الحصار الاقتصادی الدولی علیها ورغم تحملها کل الاعباء والضرائب التی دفعتها لإبعادها عن القضیة الفلسطینیة وعن القدس وفلسطین وشعبها رغم کل ذلک نراها تصبح الیوم دولة مواجهة وعلى تماس مع فلسطین المحتلة ونرى التکامل بین محور المقاومة.
وختاماً ورداً على سؤال، قال عضو کتلة الوفاء للمقاومة النائب ولید سکریة: لقد اراد الامام الخمینی (رض) من اعلانه یوما عالمیا للقدس ان یعطی للقضیة العنوان الدینی لیقول للأمة الاسلامیة ان تحریر القدس وفلسطین المحتلة واجب على کل مسلم وان الاحتلال الصهیونی رمزا للسیطرة الاستعماریة على عالمنا العربی والاسلامی، لذلک یجب اقتلاع هذه القاعدة الامیرکیة من فلسطین من جذورها لرفع قوة القهر الاستعمار والهیمنة الغربیة، وأنا استشعر هذا الغرب المستکبر بزلزال الثورة التی لجأ الى وضع العراقیل والحواجز امام نورها حتى لا یعم المنطقة والعالم ولیبقى الکیان الصهیونی مغروسا فی قلب الأمة ولتبقى الهیمنة الامیرکیة على المنطقة، واردف یقول: ولأن ما لله ینمو، فقد نجحت هذه الثورة المؤیدة من الله ومن الشعوب الحرّة الأبیة ان تصبح دولة اقلیمیة کبرى بمواصفات دولیة وبتأیید الشعوب المقهورة والمستضعفة.
وانتهى بالقول: لذلک نرى الکیان الصهیونی ومن یقف خلفه فی وضع مربک وخائف قلق على مستقبله رغم الضجیج والعنتریات والتهدیدات التی لا تنفع مع الذی واجه کل الحروب العسکریة والأمنیة والاقتصادیة وکل انواع الفتن والتحریض ورغم ذلک صمد وقاوم وحقق کل هذه الانتصارات المتواصلة وعلى کل الأصعدة والمستویات.
 


Page Generated in 0.0058 sec