printlogo


رقم الخبر: 120475تاریخ: 1397/3/20 00:00
على هامش قمة منظمة شنغهای للتعاون فی الصین
روحانی: التعاون مع روسیا فی مکافحة الارهاب ناجح.. ونرحب بالتعاون الدفاعی مع باکستان
ایران ملتزمة بتعهداتها فی الإتفاق النووی وانسحاب امیرکا منه یتعارض والاعراف الدولیة بوتین: نتائج ملموسة لتعاوننا مع ایران فی تسویة الأزمة السوریة ممنون: باکستان تدعم عضویة ایران الکاملة فی منظمة شنغهای للتعاون سفیر ایران السابق بالصین: زیارة روحانی لبکین ستکون لها نتائج هامة

الرئیس روحانی الذی یزور الصین لحضور قمة منظمة شنغهای للتعاون، التقى صباح امس نظیره الروسی فلادیمیر بوتین، وأکّد الجانبان على تنمیة وتعزیز العلاقات السیاسیة والاقتصادیة. وتبادلا وجهات النظر حول القضایا ذات الاهتمام المشترک فضلاً عن مناقشة قضایا المنطقة والتطرُّق الى آخر مستجدات الإتفاق النووی.
وقال بوتین خلال اللقاء: نتعاون بنجاح فی حل الأزمة السوریة​​​. ولدینا هنا ما نتحدث عنه، لأن هناک نتائج ملموسة فی هذا الشأن.
وتابع: أنا أرحب بهذه الفرصة للعمل معکم على هامش اللقاء الدولی فی إطار منظمة شنغهای للتعاون. من جانبه، أکد الرئیس روحانی أن نتائج التفاعل مع روسیا بشأن ضمان أمن المنطقة أصبحت ملموسة، وقال: بالنسبة لتفاعلنا فی المسائل المتعلقة بضمان الأمن والاستقرار فی هذه المنطقة، فالنتائج تبدو أقوى کل یوم.
وأشار روحانی إلى أن نظیره الروسی یوافقه الرأی بهذا الشأن، قائلا: التعاون بین طهران وموسکو فی میدان المعرکة فی الحرب ضد الإرهاب ومختلف الجماعات المتطرفة والرادیکالیة أثبت أنه ناجح للغایة.
وخلال لقائه نظیره الباکستانی ممنون حسین، اعتبر الرئیس روحانی تعزیز التعاون المصرفی بانه مهم لتنمیة العلاقات الاقتصادیة بین البلدین وقال: ان ایران على استعداد لان تکون لها استثمارات متبادلة مع باکستان فی مختلف المجالات.
واعرب الرئیس روحانی عن سروره لعضویة باکستان فی منظمة شنغهای، مؤکدا دعم ایران لدور اسلام اباد المؤثر فی هذه المنظمة، واشار الى التعاون بین البلدین فی مجال الطاقة واضاف: ان ایران یمکنها ان تکون مصدراً موثوقا لتوفیر الطاقة لباکستان.
وفی جانب آخر من تصریحه اشار الرئیس روحانی الى تقاریر الوکالة الدولیة للطاقة الذریة فی تأیید التزام ایران بالإتفاق النووی وقال: ان ایران ملتزمة بتعهداتها فی اطار الإتفاق النووی وان خروج امیرکا احادی الجانب من هذا الإتفاق الذی یعتبر إتفاقا دولیا مهما، یتعارض مع القرارات والاعراف الدولیة وکذلک قرارات مجلس الأمن الدولی حیث یتوجب على اعضاء المجتمع العالمی ابداء رد الفعل تجاه هذا التصرف.
واعرب الرئیس الایرانی عن ارتیاحه لتعزیز الامن فی الحدود بین البلدین خلال الاعوام الاخیرة واشار الى الزیارة الاخیرة التی قام بها رئیس الارکان وقائد الجیش فی باکستان الى طهران واضاف: اننا نرحب بالتعاون الدفاعی بین ایران وباکستان وان حدودنا المشترکة یجب ان تکون حدودا آمنة على الدوام.
واعتبر تنمیة المنطقة رهناً بإرساء الأمن والاستقرار الکامل فیها. وأکد انه ما دام الارهابیون ینشطون فان المنطقة لن تصل الى اهدافها التنمویة واضاف: ان مکافحة الارهاب بحاجة الى التنسیق والتعاون بین جمیع دول المنطقة.
واکد بان صون امن واستقرار المنطقة مهم جدا لایران وقال: اننا نرید ان نشهد افغانستان آمنة ومستقرة وان التنسیق بین ایران وباکستان وافغانستان یحظى بأهمیة فائقة لأمن وتنمیة المنطقة.
ووصف روحانی مواقف ایران وباکستان بانها متقاربة جدا ومهمة فیما یتعلق بقضایا المنطقة والعالم وقال: ان ایران وباکستان مواقفهما متناغمة فی الاجتماعات الاقلیمیة والدولیة ومنها فی الاجتماع الاخیر للدول الاعضاء فی منظمة التعاون الاسلامی فی ادانة نقل السفارة الامیرکیة الى القدس الشریف وکذلک مسیرات شعبی البلدین فی دعم القضیة الفلسطینیة فی یوم القدس العالمی.
من جانبه قال الرئیس الباکستانی: ان باکستان تدعم الإتفاق النووی وتطلب من جمیع الاطراف ان تبقى ملتزمة به.
واشار الرئیس ممنون حسین الى المشترکات الثقافیة والتاریخیة العمیقة بین الشعبین الایرانی والباکستانی مؤکدا بان باکستان کدولة صدیقة وجارة ستبقى الى جانب ایران ونحن عازمون على تطویر العلاقات فی جمیع المجالات.
وصرح الرئیس الباکستانی بان بلاده تعتبر تطویر میناء جابهار الواقع جنوب شرق ایران والمحاذی لباکستان بانه یخدم مصالح المنطقة، مؤکدا على استخدام جمیع الطاقات لرفع مستوى التبادل التجاری بین البلدین عبر إزالة جمیع العقبات ومنها المتعلقة بالتعریفات الجمرکیة.
وجدد دعم باکستان لعضویة ایران الکاملة فی منظمة شنغهای للتعاون واضاف: اننا نثمن دور ایران الایجابی کعضو مراقب فی منظمة شنغهای للتعاون ونأمل بان تنضم ایران للاعضاء الدائمین بالمنظمة سریعا.
کما  التقى الرئیس روحانی أمس نظراءه المنغولی «خالتما غین بوتلغا» والافغانی اشرف غنی، والبیلاروسی السندر لوکاشینکو، حیث بحث الجانبان فی هذه اللقاءات تطویر العلاقات الثنائیة فی مختلف المجالات.
وکان الرئیس الایرانی حسن روحانی وصل الجمعة الى مطار مدینة شینغ داو بدعوة رسمیة من نظیره الصینی «شی جین بینغ» للمشارکة فی المؤتمر الثامن عشر لمنظمة شنغهای للتعاون یرافقه فی هذه الزیارة وفد یضم شخصیات سیاسیة واقتصادیة منها وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف وبیجن زنغنه وزیر النفط ومسعود کرباسیان وزیر الاقتصاد ومحمد نهاوندیان مساعد رئیس الجمهوریة للشؤون الاقتصادیة وولی الله سیف محافظ البنک المرکزی.
فی سیاق متصل قال سفیر ایران السابق لدى الصین، فریدون وردی نجاد، بأن زیارة رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، حسن روحانی، للصین ستکون لها نتائج طیبة على صعید منظمة شنغهای للتعاون وأیضاً فی مجال العلاقات الثنائیة.
وأشار وردی نجاد الى انعقاد اجتماع منظمة شنغهای للتعاون وقال: نظراً للعلاقات الجیدة جداً والودیة بین طهران وبکین وکذلک بین رئیسی البلدین، فان زیارة روحانی للصین ستعزز هذه العلاقات.
وأضاف: یمکن لمنظمة شنغهای للتعاون التی تمثل کافة الدول الاعضاء، بما فیها ایران، ان توفر فرصة لتعاون ستراتیجی طویل الأمد.
وأشار وردی نجاد الى منظمة شنغهای والى (مشروع الطریق الدائری الواحد) کمشروعین صینیین مهمین، مضیفاً: هذین المشروعین الکبیرین کان لهما نتائج کبرى للشعوب الآسیویة.
وقال: بإمکان بلدان المنطقة ان تتعاون مع بعضها البعض فی إطار منظمة شنغهای فی المجالات الأمنیة والاقتصادیة وان تکمل، ضمن مؤسسات ذات صلة بطریق الحریر، البنى التحتیة والشبکات المتصلة الواحدة بالأخرى.
وأشار الى ان ایران والصین من بین البلدان المستقلة، وقال: ان إتخاذ البلدین للقرارات المستقلة فی الشؤون الاقتصادیة والاستراتیجیة، یمکن ان یؤدی الى تعاونهما على المدى الطویل. وبما ان البلدین المتواجدین على طرفی القارة الآسیویة لهما إمکانیات مختلفة، فان تعاونهما وتضامنهما سیوجدان الکثیر من الطاقات والقدرات، وواصل بالقول: ان تواجد ایران فی المنطقة بصفتها بلداً کبیراً ومستقلاً، یمکّنها من لعب دور مهم فی المحافظة على أمن منطقة غرب آسیا، کما یمکّنها على الصعید الاقتصادی ان تضیف لمنظمة شنغهای للتعاون إمکانیات وقدرات جدیدة فی غرب آسیا ومنطقة الشرق الاوسط والخلیج الفارسی.
وأشار وردی نجاد الى ان البلدین یکمل احدهما الآخر، وأضاف: الصین بحاجة للطاقة لأجل التنمیة وایران غنیة بالطاقة والوقود، لذا فان البلدین یکملان بعضهما البعض فی مسار التنمیة.

 


Page Generated in 0.0054 sec