printlogo


رقم الخبر: 119707تاریخ: 1397/3/6 00:00
السعودیة تعاقب الشرکات الألمانیة لموقف برلین الإیجابی من إیران



ذکرت صحیفتان ألمانیتان، الجمعة، إن السعودیة منعت وزارتها وهیئاتها الحکومیة من التعامل مع الشرکات الألمانیة، لغضبها من سیاسة برلین تجاه إیران، وتصریحات ألمانیة منتقدة للمملکة.
ونقلت مجلة (دیر شبیغل)، عن مصادر رفیعة، لم تسمها أن ولی العهد السعودی، محمد بن سلمان، أصدر أمراً داخلیاً للوزارات والهیئات الحکومیة بعدم منح أی عقود تجاریة للشرکات الألمانیة، واستبعادها من المناقصات الحکومیة. وتابعت: ان هذه الخطوة تأتی کإشارة لغضب الریاض من السیاسة الألمانیة فی الشرق الأوسط، ولا سیما تجاه إیران.
وأضافت المجلة أن الخطوة السعودیة تلحق ضرراً بشرکات ألمانیة کبیرة، فی مقدمتها (سیمنز) و(بایر) و(بویرنغر) وشرکة السیارات (دایملر). وأوضحت أن سیمنز وبایر وبویرنغر تعمل منذ سنوات مع وزارة الصحة السعودیة، فیما توفر دایملر حافلات لمشروعات وسائل النقل الداخلیة فی مدینتی الریاض وجدة.
واستدعت الریاض سفیرها الأمیر خالد بن بندر بن سلطان، من برلین للتشاور، فی نوفمبر/ تشرین الثانی 2017، إثر تصریحات لوزیر الخارجیة الألمانی آنذاک، سیغمار غابرییل، انتقد فیها السیاسة السعودیة. ووصف غابرییل، فی هذه التصریحات، تحرکات المملکة فی المنطقة و(احتجاز) رئیس وزراء لبنان، سعد الحریری، فی الریاض، بـ(روح المغامرة التی ترفضها أوروبا).
ونقلت (دیر شبیغل) عن المصادر أن خطوة السعودیة تجاه الشرکات الألمانیة (تعد خطوة عقابیة مدفوعة باستمرار غضب الریاض من تصریحات غابرییل، وسیاسة برلین الحالیة التی تتمسک بالاتفاق النووی مع إیران، وتدافع عن الأخیرة).
وأشادت السعودیة بانسحاب الولایات المتحدة الأمیرکیة، فی 8 مایو/ أیار الجاری، من الإتفاق النووی متعدد الأطراف مع إیران الموقع عام 2015، بینما تمسکت به بقیة الأطراف، وهی: ألمانیا، الصین، روسیا، بریطانیا وفرنسا. وذکرت المجلة أن 800 شرکة ألمانیة تملک أعمالاً تجاریة مع السعودیة منذ سنوات، وبلغ حجم الصادرات الألمانیة للمملکة فی 2017، واقع 6ر6 ملیار یورو. ونقلت عن یورغ مایر، المسؤول البارز فی رابطة الصناعة الألمانیة للتقنیات البصریة والطبیة (نقابیة): (هناک تجاهل سعودی للمنتجات الألمانیة لأسباب سیاسیة). وتابع مایر: (یجب أن تعمل الحکومة الاتحادیة (الألمانیة) عبر القنوات الدبلوماسیة على إطلاق حوار مع الریاض یقود إلى إیجاد إطار مناسب لاستمرار الأعمال التجاریة بیننا).
کما نقلت صحیفة (فرانکفورتر الغماینه تسایتونغ)، عن مصادر لم تسمها، إن هناک تراجعاً فی التعاملات التجاریة بین برلین والریاض، بسبب ضیق المملکة من السیاسة الألمانیة تجاه إیران. وأضافت أن الهیئات الحکومیة السعودیة لم تمنح الشرکات الألمانیة عقوداً جدیدة، منذ أشهر. وأفادت بتراجع حجم الصادرات الألمانیة للمملکة، فی الربع الأول من العام الجاری، بمقدار 13% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضی.
 


Page Generated in 0.0058 sec