printlogo


رقم الخبر: 119691تاریخ: 1397/3/6 00:00
ترامب وإسرائیل یسارعان الزمن لتثبیت الأرض




بدا واضحا من الشروط الاثنی عشر التی أعلنها وزیر الخارجیة الأمریکی، بومبیو، بان الدیبلوماسیة الامریکیة تسابق الزمن، وتقفز فوق الوقت، لتحقیق مآربها بسرعة شدیدة. فطرح اقصى الشروط، منذ الوهلة الأولى، خطوة غیر دقیقة إذا کان الخصم اسمه إیران. فماذا لو رفضت إیران هذه الشروط، وهی قد رفضتها فعلا بصریح العبارة، وثبات الموقف من الإصلاحیین والمحافظین على حد السواء، هل سیتنازل الأمریکان، ویخفضون من شروطهم؟ ام سیشنون ضربات عسکریة على إیران؟
أمریکا سوف لن تشن حربا عسکریة على إیران، کل ما ستفعله هو اخضاعها للمزید من العقوبات الاقتصادیة. فأمریکا ترامب تفکر بعقل التاجر، الذی لا یخسر ابدا، فقد طالب بثمن رصاصاته التی انفجرت فی الجسد العربی من دول الخلیج (الفارسی)، وطالب بثمن حمایة دول الکرتون، وطالب بثمن کل صاروخ قد یوجه الى أی دولة عربیة محتملة، واما إیران، فلن یقدر الا على ضرب بعض قواعدها فی ارض سوریة. فهی ترد الصاع صاعین.
ومن الواضح جدا بان امریکا تقود صراعا بالوکالة من اجل طرفین، السعودیة وإسرائیل. وهی مستعدة لتوریط السعودیة فی حرب، مزمنة، تزید فیها من نفوذ الصهاینة، بإضعاف کبرى دول الشرق الأوسط، ولن تجازف بصراع بین إیران وإسرائیل، فالخاسر الاکبر ستکون الدولة العبریة، المحاصرة إیرانیا شمالا وشرقا وجنوبا. تسرع ترامب والصهاینة فی تحقیق إنجازات على الأرض فاق کل التصورات. فالجماعة، زیادة على رغبتهم فی افتکاک القدس وکل الضفة الغربیة، یحضرون الى اعلان الجولان ارضا صهیونیة، وقد عبر عن ذلک وزیر الاستخبارات الصهیونی، یسرائیل کاتس، الى رویترز، بان الولایات المتحدة ستعترف بالجولان خلال أشهر.
لیس هناک من تفسیر لهذا التسرع المحموم لترامب والصهاینة سوى المأزق الذی یعیشه ترامب امام المحقق الخاص مولر، والذی اغتنمت إسرائیل کل تفاصیله لتحقیق أهدافها. وبدایة سبتمبر القادم، موعد انتهاء التحقیق الذی یجریه مولر، سیکون نهایة الکابوس الترامبی. فاغلب ما توصل الیه مولر وکشفه الاعلام الأمریکی، یؤکد بما لا یدعوا للشک بان ترامب متورط فی العدید من القضایا، منها خیانة القانون الأمریکی ابان الانتخابات الرئاسیة، التی مکنته من البیت الأبیض.
وبالرغم من ان البعض یؤکد بانه لیس بإمکان مولر توجیه أی اتهام الى الرئیس ترامب، الا ان الفضیحة ستکون (بجلاجل)، ومن المرجح ان یفرض الشعب الامریکی على ترامب الاستقالة.
وفی انتظار سبتمبر لیس على الفلسطینیین وإیران سوى مزید من طول النفس. ولن یبقى شیء على حال.
د. محجوب احمد قاهری
 


Page Generated in 0.0065 sec