printlogo


رقم الخبر: 119680تاریخ: 1397/3/6 00:00
7 فی مقابل 12، ایران وامریکا والآفاق النوویة

ابو رضا صالح

تجری المفاوضات بین ایران واصحاب الاتفاق النووی بحذر شدید، حیث تأمل امریکا ان تؤثر تهدیداتها وتتوصل الى اتفاق معدل للاتفاق النووی المبرم بین ایران و5+1. ورغم ان الجانبین علقا المستقبل على تحقق شروطهما الا ان الشروط الامریکیة کما وصفها البعض تبدو تعجیزیة وخیالیة اکثر منها واقعیة .
بالأمس جرت مفاوضات بین ایران ومجموعة 4+1 فی فیینا لیعلن بعدها ممثل ایران الى الاجتماع ان الجانب الاوروبی قال ما یطمئننا للبقاء فی الاتفاق النووی. طبعا هذا التصریح یأتی فی الوقت الذی کان رئیس الوزراء الفرنسی امانویل ماکرون قد صرح فی وقت سابق بان بلاده لن تدخل فی حرب تجاریة مع امریکا من اجل ایران. کما اعلن مؤخرا بان الشرکات الفرنسیة یجب ان تتخذ قراراتها بنفسها فیما یخص تبعات التعامل مع ایران . ورغم انه لم تترشح ایة تفاصیل حول الاجتماع الذی عقد فی فیینا، ولکن الامر المفروض فی الظروف الراهنة هو ان ایران لیس لدیها ما تفقده ولذلک فانها اکثر عزما وصلابة من ای وقت مضى للتعاطی مع الظروف الجدیدة وعالم مع بعد الاتفاق النووی، وذلک لأن ایران ورغم التزامها ببنود الاتفاق النووی – التقاریر الـ11 للوکالة الدولیة للطاقة الذریة تؤکد هذا الامر-  الا ان غالبیة  مفاصل الحظر الذی کان مفروضا علیها بقیت على حالها ولم تلغى کما وعد الجانب الاخر، وفی نفس الوقت وفی حین انها نفذت جمیع تعهداتها جوبهت باطماع امریکیة ومؤخرا اوروبیة مضطردة لتواجه اخیرا بمسألة ضرورة توسیع نطاق الاتفاق النووی لیشمل المجالات الصاروخیة والنفوذ الایرانی على الصعید الاقلیمی.
ان امریکا ومن خلال وضعها لـ12 شرطا تبدو واثقة من ان التهدیدات بفرض الحظر ستؤتی أکلها وترغم ایران على الجلوس الى طاولة مفاوضات جدیدة لتوسع نطاق اتفاق نووی هدفه الغائی سلبها ای قدرات وامکانیات من شأنها تحقیق التقدم والتطور من جهة، والنیل من اقتدار الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة من جهة اخرى.
الحدیث عن ان ای الرؤیتین ستتحقق فی المستقبل لیس بحاجة الى وقت طویل ولکن التدقیق فی بعض الامور من شأنه رسم الاطار العام لهذا المستقبل المنظور.
النقطة الاولى هی ان اوروبا وکذلک امریکا مرت بتجربة مماثلة لنکث العهد مع ایران خلال الاعوام السابقة، والنتیجة کانت وصول ایران الى مستوى تخصیب بنسبة 20 بالمائة ودخولها نادی الدول النوویة ما ادى بالتالی الى الاعتراف رسمیا بحقها فی مجال تخصیب الیورانیوم. ولذلک فان العودة الى نکث العهود وعدم قیام الجانب الاوروبی بما یجب علیه لانقاذ الاتفاق النووی سیواجه بالتجربة الایرانیة السابقة ولکن هذه المرة على نطاق ومستوى اعلى .
النقطة الثانیة هی ان السیناریو المقبل وبعبارة اخرى الخطة b التی وضعتها الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لحقبة ما بعد عجز الجانب الاوروبی فی انقاذ الاتفاق النووی هی خطة واضحة وعملانیة.  المطالب الایرانیة واضحة وشفافة، والتجربة تثبت ایضا بان ایران تفی بکلامها ووعودها، هذا فضلا عن ان صمود الایرانیین حول الاوضاع الى صالحها والتهدیدات الى فرص ذهبیة . فی المقابل فإن مصیر الحظر الامریکی بمختلف انواعه واشکاله ایضا واضح ومدى تاثیره على مدى العقود الاربعة  الماضیة ایضا واضح .
النقطة الثالثة هی ان عجز الجانب الاوروبی على صعید تلبیة المطالب الایرانیة یعنی عودة ایران الى ظروف ما قبل الاتفاق النووی، ولکن هذه المرة بوتیرة متسارعة وعزیمة وارادة اکثر صلابة وانجازات اکثر تمیزا من السابق. اما عدم تحقق الشروط الامریکیة یعنی تشدید حظر تحملت ایران فی السابق مثله وحققت غالبیة انجازاتها فی ظله .
هناک تسریبات تشیر الى ان الجانب الاوروبی وبموازاة ما یبذل من محاولات لإقناع ایران، قدم وعودا الى ترامب ببذل مساعی لإجراء تعدیلات على الاتفاق النووی وفق رؤیته، هذا فی حین ان ایران تؤمن جزما بقانون «المجرب لا یجرب».
 


Page Generated in 0.0051 sec