printlogo


رقم الخبر: 119652تاریخ: 1397/3/6 00:00
اسعدتم صباحا
مطلوب حیّاً ومیتاً!



شابة جمیلة کانت تقود سیارتها بسرعة، سمعت صوت شاب یقول لها «بقرة».. فظنّت أنها «معاکسة» فردّت علیه أنت «ثور».. وإنشغلت بالرد علیه «ثور»، «ثور».. بصوت عال وإذا بها تصدم «بقرة» کانت وسط الشارع وتتشقلب سیارتها عدّة مرّات!!.. سألوا الشاب.. قال أنا کنت أحذرها!!..
لا أدری هل هذا النقل لحادث سیر، اَم إنها طرفة مختلقة!!.. اللی یهمنی فیها أمران الأول أنه ما یصحش تبص یا محترم لوحدة ست وتقول: «اللهم إجعلها بقرة» یا سیدی غُض بصرک أحسن لک.. ایش ینفع دعاؤک هذا؟! أنت هائج وإذا صارت هی بقرة أنت ستکون ثوراً یا روح أُمّک.. ثم أنتِ أیتها الست الحلوة أرجوکِ إرحمی الرجّال الشباب، وحتى غیر الشباب اللی بلغوا من الکبر عتیاً.. أیضاً إرحمیهم، إرحمی عزیز قوم ذُلَّ.. ایوه ذلّه الشیب وضعف السمع والبصر وسقوط الشعر وإنحناء الظهر.. ومع کل هذا هو عنده «عیون بصّاصة»!!..
الأمر الثانی مش هزار یابو عازار.. إن «البقرة» یمکن یکون مدحاً مش «معاکسة» عندما تصف الأم لإبنها جمال البنت اللی عاوزتها له، تقول له: «عیونها عیون بقرة» یروح الولد یسبّل عنیه ویسخسخ!! زی ما تقول عبله کامل..
أما حین تضحک البقرة فتصبح البقرة الضاحکة بالفرنساوی «لا فاش کی ری» بقرة تضحک وتلبس فی أذنیها قرطین هما عبارة عن علبتین من لا فاش کی ری!! والأمریکان عندهم مثل على «البقرة الحلوب» یضربونه على الإنسان المعطاء أو کثیر العطاء.. والبعض منهم یحرّفون المثل عن سیاقه ویضربونه على الإنسان الثری المغفل اللی تستلب أمواله منه بسهولة فیقولون أنه «بقرة حلوب»..
لنختم بخبر مؤلم له علاقة بالبقرة والضرب.. حیث لُقی هندی مسلم حتفه بعد تعرضه للضرب من قبل مجموعة من الهندوس!! اتهموه أنه ذبح بقرة!! الضحیة اسمه ریاض وعمله خیاط وعمره (45) سنة.. صدیقه الذی نجا من الحادث یقول یا عم والله المرحوم لم یذبح بقرة.. بل أن المجموعة الهندوسیة فتشته فوجدت بحوزته لحم بقر!!..
نعم نحن نحترم کل الأدیان.. ومش معقول أن یکون مسلماً قد استفز هؤلاء المجرمین.. مش معقول أن یکون قد ذبح «ربهم» أمام أعینهم أو حلب «ربهم» أو ضربه..
ولکن هذه أحقاد یُنفّس عنها بشکل وبآخر.. ذلک أن الشرطة تقول أنها تسجّل حوادث من هذا القبیل عشرات المرّات سنویاً!! أنت تذبح أیّها المسلم على کل المحاور.. من الروهینغا الى الیمن الى غزّة الى نیجیریا.. لیه؟! قال لک بوکوحرام.. لا یا عم حلال والله حلال..    

محمد بهمن
Bahman_1941@yahoo.com
 
 


Page Generated in 0.0052 sec