printlogo


رقم الخبر: 118991تاریخ: 1397/2/27 00:00
معربا عن أسفه لصمت دول عربیة واسلامیة تجاه جرائم الصهاینة
روحانی: لا یمکن فصل القدس عن الأمة الاسلامیة بالألاعیب السیاسیة
قرار امیرکا بنقل سفارتها الى القدس مخالف للمعاهدات السابقة وحتى قرارات مجلس الامن والجمعیة العامة للأمم المتحدة سنقف دوما أمام المعتدین والظالمین ونعتقد بأن النصر النهائی سیکون حلیف الفلسطینیین المظلومین مسیرات یوم القدس العالمی ستجری هذا العام بصورة اوسع فی ایران وسائر الدول

أعرب الرئیس روحانی عن أسفه لصمت الدول العربیة والاسلامیة تجاه جرائم الصهاینة، مؤکدا بأنه لا یمکن فصل القدس عن الامة الاسلامیة بالألاعیب السیاسیة.
واشار رئیس الجمهوریة فی اجتماع الحکومة، أمس الاربعاء، الى قرار امیرکا بنقل سفارتها الى القدس مخالف للمعاهدات السابقة وحتى قرارات مجلس الامن والجمعیة العامة للأمم المتحدة، واضاف: إن الکیان الصهیونی وامیرکا یتصوران بأنهما یمکنهما حرمان الشعب الفلسطینی من حقوقه المشروعة عبر فرض المزید من الضغوط علیه أو فصل القدس عن الامة الاسلامیة بالألاعیب السیاسیة.
واشار الى الممارسات الصهیونیة التعسفیة ضد الشعب الفلسطینی خاصة فی ذکرى یوم النکبة حیث استشهد العشرات وجرح الآلاف من ابناء هذا الشعب برصاص جنود کیان الاحتلال.
واعرب الرئیس روحانی عن أسفه لصمت الدول العربیة والاسلامیة تجاه جرائم الصهاینة وقال: اننا نأسف لأن بعض الدول العربیة فی المنطقة قد إلتزمت الصمت تجاه الجرائم الاخیرة للصهاینة، وبعض الدول الاسلامیة غضت الطرف عن هذا الأمر ببساطة والبعض الآخر وصف ذلک بالدفاع المشروع عن النفس فی حین ان الدفاع المشروع یکون لشعب یدافع عن أرضه فلسطینی ولیس للصهاینة الغاصبین.
واعرب الرئیس الایرانی عن ثقته بأن مثل هذه الممارسات ستزید عزم الشعب الفلسطینی على المقاومة والصمود وتثبت لمسلمی العالم بأنه لا سبیل فی مواجهة الکیان الصهیونی سوى الوحدة والتکاتف والمزید من الضغوط علیه ودعم الشعب الفلسطینی لتحریر أرضه؛ لان هذا الکیان لا یلتزم بالأخلاق ولا حتى القوانین والقرارات الدولیة بل یفهم لغة القوة فقط، لافتا فی هذا الصدد الى صمود الشعب اللبنانی فی حرب الـ 33 یوما وصمود الشعب الفلسطینی فی غزة، مؤکدا بانه لا سبیل فی الظروف الراهنة ایضا سوى المقاومة.
واکد بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وقفت وستقف دوما الى جانب الشعب الفلسطینی وتدافع عن حقوقه، وأضاف: سنقف دوما أمام المعتدین والظالمین ونعتقد بأن النصر النهائی سیکون حلیف الفلسطینیین المظلومین.
وعبّر الرئیس روحانی عن ثقته بأن مسیرات یوم القدس العالمی ستجری هذا العام بصورة اوسع فی ایران وسائر الدول وستثبت شعوب العالم للکیان الصهیونی وقادة البیت الابیض بانهم اختاروا الطریق الخطأ، وأضاف: إن هذا الامر سیؤدی بفضل الله للمزید من وحدة وتلاحم العالم الاسلامی ومقاومة الشعب الفلسطینی والإسراع فی الإنفراج بأموره.


Page Generated in 0.0053 sec