printlogo


رقم الخبر: 118989تاریخ: 1397/2/27 00:00
ائتلاف المالکی یعلن اقترابه من اعلان تحالف یشکل «حکومة أغلبیة»
العراق بصدد الإعلان عن النتائج النهائیة للانتخابات.. الیوم

بغداد/نافع الکعبی - کشفت المفوضیة العلیا المستقلة للانتخابات، ان “النتائج النهائیة غیر المصادق علیها ستعلن غدا (الیوم الخمیس)، خلال مؤتمر صحافی یعلن فیه عدد المقاعد والمرشحین الفائزین وعدد الأصوات التی حازوها”، فی حین أکد المکتب الإعلامی لرئیس ائتلاف “دولة القانون” نوری المالکی قرب اکتمال المناقشات لإعلان تحالف یشکل حکومة أغلبیة، مشیرا إلى أن أطرافا کردیة ستصل إلى بغداد لمناقشة الأمر.
وقال عضو مجلس المفوضین حازم الردینی فی تصریح صحافی ان “الأرقام المعلنة من قبل المفوضیة لما حازته الکیانات لیست نهائیة وقابلة للتغییر ولکن لیس بنسب کبیرة”. وأضاف ان “الأمر المستغرب الآخر هو تداول الأسماء الفائزة بأرقام غیر دقیقة”، مشیرا الى ان “الأصوات المعلن عنها للقوائم لاتمثل نسبة مئة بالمئة، ولکن بعض الفضائیات حاولت التأثیر والتشویش على النتائج بشکل مسبق من خلال إعلانها عن ارقام غیر دقیقة”.
من جانبها أفادت مصادر مطلعة، الأربعاء ان الأحزاب الکوردستانیة الستة المعترضة على نتائج الانتخابات فی محافظة السلیمانیة بإقلیم کوردستان ستقدم جملةً من “الخروقات” التی رافقت عملیة الاقتراع الخاص والعام الى الأمم المتحدة والسفارة الامریکیة فی العراق.
وقالت المصادر ان الأحزاب الستة اجتمعت فی السلیمانیة غیر انها لم تفصح للرای العام عما توصلت الیه من نتائج. والأحزاب هی کل من: حرکة التغییر، والاتحاد الإسلامی الکوردستانی، والجماعة الإسلامیة الکوردستانیة، والتحالف من اجل الدیمقراطیة والعدالة، والحزب الاشتراکی الکوردستانی، والحزب الشیوعی الکوردستانی.
ولم تکد تغلق مراکز الاقتراع أبوابها فی مدینة السلیمانیة الکوردیة حتى انفجر الغضب بسبب اکتساح غیر متوقع للحزب المهیمن على المدینة. وسرعان ما اندلعت اشتباکات بالأسلحة بین الفصائل المتنافسة.
وهدأت حدة الاشتباکات التی وقعت خلال اللیل بحلول صباح الاحد فی الوقت الذی أحصت فیه المفوضیة العلیا للانتخابات فی العراق النتائج النهائیة للانتخابات التشریعیة.
وکانت المتحدثة باسم وزارة الخارجیة الامریکیة هیذر نویرت قد اعلنت، الثلاثاء، انه وفقا للتقاریر التی وصلت بلادها من قبل المنظمات المدنیة والدولیة، فان الانتخابات النیابیة العراقیة موثوق بها.
* الترکمان والعرب یتظاهرون ضد فوز الاکراد
وفور إعلان فوز الأکراد فی کرکوک، خرج آلاف المواطنین العرب والترکمان فی کرکوک فی تظاهرات احتجاج غاضبة ضد اعلان المفوضیة العلیا للانتخابات فوز الاتحاد الوطنی الکردستانی فی انتخابات المحافظة، مؤکدین رفضهم للنتائج التی اعلنتها، مطالبین باعتماد العد والفرز الیدوی والکشف عن المزورین وتقدیم موظفی مکتب کرکوک للقضاء.
وقبیل ذلک هدد رئیس الجبهة الترکمانیة العراقیة ارشد الصالحی بمقاضاة المفوضیة فی حال اعلان نتائج الانتخابات فی کرکوک دون اعتماد العد والفرز الیدوی. کما حملت قائمة جبهة ترکمان کرکوک المفوضیة ومکتبها بکرکوک مسؤولیة اثارة المشاکل والأزمات بین الأجهزه الأمنیة والمتظاهرین.  ومن جهته، وصف محافظ کرکوک راکان سعید الجبوری إعلان المفوضیة لنتائج انتخابات المحافظة بـالکارثة وقال فی بیان صحافی إن المفوضیة مرتبکة فی عملها وکثیر من الاجهزة المستخدمة لا تعمل او تعمل بأوقات متأخرة، منوها الى ان نتائج التصویت کانت غیر متوقعة حیث ظهرت النتائج مغایرة للواقع فی مناطق مغلقة مثلا لمکون معین وخاصة ان النتائج کانت تذهب لصالح جهات بحزب واحد.
* نتائج محافظتی کرکوک ودهوک
واعلنت مفوضیة الانتخابات نتائج انتخابات محافظتی کرکوک ودهوک الشمالیتین المتبقیتین، واشارت الى ان الاتحاد الوطنی الکردستانی احتل المرکز الاول فی کرکوک ثم التحالف العربی ثم جبهة ترکمان کرکوک والنصر بقیادة رئیس الوزراء حیدر العبادی رابعا والفتح الممثل للحشد الشعبی خامسا.
کما اعلنت فوز الحزب الدیمقراطی الکردستانی بزعامة رئیس اقلیم کردستان سابقا مسعود بارزانی بالمرکز الاول فی محافظة دهوک فیما احتل الاتحاد الاسلامی المرتبة الثانیة ثم التحالف من اجل العدالة بزعامة برهم صالح ثالثا والاتحاد الوطنی الکردستانی رابعا ثم الجیل الجدید الممثل للشباب خامسا.
من جهتهما، شدد رئیسا تحالف الفتح هادی العامری والحزب الدیمقراطی الکردستانی مسعود البارزانی، على ضرورة الاسراع فی تحقیق مطالب الجماهیر. وقال مکتب العامری فی بیان: ان رئیس تحالف الفتح هادی العامری تلقى اتصالاً هاتفیاً من رئیس الحزب الدیمقراطی الکردستانی مسعود البارزانی».
* ائتلاف المالکی بصدد تشکیل «حکومة أغلبیة»
فی غضون ذلک، أکد المکتب الإعلامی لرئیس ائتلاف “دولة القانون” نوری المالکی قرب اکتمال المناقشات لإعلان تحالف یشکل حکومة أغلبیة، مشیرا إلى أن أطرافا کردیة ستصل إلى بغداد لمناقشة الأمر.
وقال المتحدث الإعلامی باسم المکتب هشام الرکابی: ائتلاف دولة القانون ومنذ شهور طویلة عقد الکثیر من اللقاءات مع قوى سیاسیة فی المشهد السیاسی العراقی وتوصل معها إلى تفاهمات حول المشروع الذی یتبناه الائتلاف وهو مشروع الأغلبیة السیاسیة. وأضاف الرکابی: إیمانا من “دولة القانون” بأن العلاج الوحید للوضع الذی یعانی منه العراق والتبعات التی لحقت به جراء المحاصصة، هو مشروع تشکیل حکومة قویة مدعومة من أغلبیة برلمانیة، وهذا ما معمول به فی جمیع دیمقراطیات العالم، لذلک بعد أن انتهت عملیة الاقتراع وظهرت نتائج الانتخابات البرلمانیة استأنف ائتلاف “دولة القانون” مشاورته مع الکتل التی یمتلک معها تفاهمات مبدئیة حول تنفیذ هذا المشروع.
من جانبه، استبعد المتحدث الرسمی باسم ائتلاف دولة القانون عباس الموسوی، الاربعاء، امکانیة نجاح بعض القوائم من تشکیل الحکومة، مشیرا الى ان بعض القوائم لا تمتلک «الکاریزما» او قیادات تؤهلها کی تکون المحرک الرئیسی للعملیة السیاسیة، فیما شدد على ان «القیادات التأریخیة» ستکون المحرکة الاساس لتشکیل الحکومة.
* الصدر: مقبلون على تشکیل حکومة تکنوقراط
بالمقابل، اکد زعیم التیار الصدری، مقتدى الصدر، الاربعاء، ان العراق مقبل على تشکیل حکومة تکنوقراط، مبینا ان هذه الحکومة ستکون باباً لرزق الشعب.
وقال الصدر فی تغریدة له على موقعه الرسمی فی تویتر، وتابعتها وسائل إعلام، «لن تکون هناک (خلطة عطار)»، مبینا «اننا مقبلون على تشکیل حکومة تکنقراط تکون باباً لرزق الشعب ولا تکون منالاً لسرقة الأحزاب». واضاف الصدر «کلا للهیئات الإقتصادیة».
* 65% من الاعضاء جدد فی البرلمان المقبل
ومن المتوقع أن یشهد البرلمان العراقی المقبل وصول وجوه جدیدة لم یسبق لها المشارکة فی العملیة التشریعیة.
ومن أبرز الشخصیات التی وصلت إلى البرلمان الجدید عن “سائرون”، سکرتیر “الحزب الشیوعی العراقی” رائد فهمی، والذی سبق للتیار الصدری أن تحدث عن ترشیحه لمنصب تنفیذی رفیع فی حال الفوز بالانتخابات، کما أن جمیع الأسماء الفائزة عن القائمة ببغداد هی من الأسماء الجدیدة وهم من الأکادیمیین وقادة الرأی فی المجتمع. یشار إلى أن قائمة “سائرون” تضم مرشحین عن التیارین الصدری والمدنی فی العراق یتقدمهم الحزب الشیوعی، بعد اتفاق التیارین على خوض الانتخابات بقائمة واحدة.
فی المقابل، حافظت قائمة “النصر” التی یتزعمها رئیس الوزراء، حیدر العبادی، على الوجوه التقلیدیة التی ألفها الناخب العراقی منذ نحو 13 عاما، وأبرزهم العبادی، والنواب هناء الطائی وسمیرة محمد وطه هاتف.
کما جاءت قائمة “الفتح” بقادة ملیشیات وشخصیات مثیرة للجدل فی البرلمان، منهم من هو جدید کرئیس ملیشیا “بدر” هادی العامری، ومقدم البرامج فی قناة العهد التابعة لملیشیا “عصائب أهل الحق”، وجیه عباس، المعروف بنزعته الطائفیة وموالاته العلنیة لإیران والذی حصل على 15 ألف صوت، بحسب مصدر فی مفوضیة الانتخابات، فضلا عن زعامات مسلحة بملیشیات عراقیة عرفها الشارع بزیها العسکری لکن هذه المرة سیراها داخل البرلمان.  وأکد مصدر عراقی مطلع أن نسبة الوجوه الجدیدة فی البرلمان المقبل ستکون کبیرة وقد تصل إلى 65%، موضحا أن بعض الکتل تکاد تکون قد جاءت بوجوه جدیدة بالکامل، مثل قائمة “سائرون”.
* العملیات الأمنیة فی مدن العراق
میدانیاً، أعلن مرکز الإعلام الأمنی، عن قتل خمسة «إرهابیین» فی محافظة کرکوک بینهم أحد المخططین والمنفذین للجریمة التی وقعت فی ناحیة السعدونیة جنوب غربی المحافظة.
وقال المرکز فی بیان: إن قوات الشرطة الاتحادیة وبناء على معلومات من استخبارات الحشد الشعبی، تمکنت من قتل خمسة إرهابیین قیادیین بارزین فی تنظیم داعش بعد مشارکتهم فی الهجوم على قریة (کرحة قازان) جنوب غرب کرکوک».
وأضاف البیان، أن «المعلومات الواردة إلى قوات الحشد الشعبی أکدت بأن القتلى هم کل من المجرمین عدنان أحمد حسن السور أبو رضوان الذی شغل عدة مناصب بداعش کان آخرها ما یسمى الأمیر العسکری لناحیة الریاض التابعة لقضاء الحویجة، والمدعو شکر شلال العصیبی أبو هیفاء الذی یشغل منصب ما یسمى مسؤول طبابة ولایة کرکوک، وأبو طلحة المعروف باسم الشایب، والمدعو أبو هیثم معاون أحد ولاة داعش فی کرکوک، والمدعو حسن علی ثلج أبو ذر الذی یعمل بصفة ما یسمى شرعی لقاطع الحویجة والریاض».
وتابع البیان، أن «المجرم أبو رضوان یعد أحد المخططین والمنفذین لجریمة السعدونیة التی استهدفت مقاتلی الحشد الشعبی فی ناحیة السعدونیة التابعة لقضاء الحویجة»، مشیراً إلى أن «الإرهابی أبو رضوان تم تکلیفه أیضاً مع القیادی المجرم الآخر أبو طلحة بتنفیذ هجمات إرهابیة لیلة إجراء الانتخابات البرلمانیة».
یذکر أن 27 عنصراً من قوة خاصة تابعة للحشد الشعبی قتلوا، فی 18 شباط 2018، بعد تعرضهم لکمین من قبل مجموعة «إرهابیة» فی ناحیة السعدونیة جنوب غربی کرکوک.
وفی نینوى، نفى مرکز الإعلام الأمنی، تعرض إحدى نقاط التفتیش فی نینوى إلى هجوم من «داعش».
وقال المرکز فی بیان: إن مرکز الإعلام الأمنی ینفی ما تناولته بعض وسائل الإعلام عن تعرض إحدى نقاط التفتیش فی منطقتی (الطیران والعکیدات) فی محافظة نینوى إلى هجوم من قبل عصابات داعش الإرهابیة».  وجدد مرکز الإعلام الأمنی دعوته «إلى وسائل الإعلام بشأن الاعتماد على المصادر الرسمیة خلال نشر الأخبار التی تتعلق بالشأن الأمنی».
وعلى صعید متصل، اعلن مرکز الاعلام الامنی، عن اصابة 13 مدنیا بخطأ فی قصف جوی للتحالف الدولی خلال قتل مجموعة مسلحة شمال قاعدة القیارة بمحافظة نینوى.
وقال المرکز فی بیان، إنه «بناءً على معلومات استخباریة من قیادة عملیات نینوى تفید بوجود مجموعة مسلحة فی الجزرة الوسطیة ل‍نهر دجلة بالقرب من قریة «السفینة شمال قاعدة القیارة، تم القضاء على هذه المجموعة بواسطة طیران التحالف».
واضاف المرکز، أنه «اثناء توجیه الضربة حدث خطأ او خلل فنی، ما ادى الى سقوط احد الصواریخ على اطراف القریة اعلاه، واسفر عن اصابة 13 مواطنا کانت اصاباتهم متباینة، وتضرر عدد من المنازل، وتم نقل المصابین الى المستشفى، اذ غادر 10 منهم بعد تلقیهم العلاج فی حین مازال 3 منهم داخل المستشفى».
فی الأنبار، افاد مصدر امنی فی المحافظة، بفرض طوق أمنی من قبل قوات سوات حول مبنى مکتب انتخابات الانبار فی مدینة الرمادی. وقال المصدر فی حدیث لـ السومریة نیوز، إن «قوات سوات عززت، عصر أمس، تواجدها فی محیط مبنى انتخابات الانبار فی مدینة الرمادی». واضاف المصدر الذی طلب عدم الکشف عن اسمه، أن «عملیة تطویق المبنى جاءت لمنع أی أعمال شغب ربما تستهدف مبنى مکتب الانتخابات بعد اعلان النتائج النهائیة.
وکانت مفوضیة الانتخابات اعلنت، لیلة الاثنین، عن نتائج الانتخابات فی محافظة الانبار، حیث حصلت الانبار هویتنا على المرکز الاول ثم الوطنیة فی المرکز الثانی، وتحالف القرار بالمرکز الثالث.
* بغداد: لا علاقة للإرهابی «الجمل» بجریمة إحراق الکساسبة
کشف مصدر مطلع، أن التحقیقات مع المعتقل صدام الجمل اثبتت عدم علاقته بجریمة إحراق الطیار الأردنی معاذ الکساسبة.
وقال المصدر فی حدیث لـ السومریة نیوز، إن «مصادر موثوقة ومقربة من جهاز المخابرات الوطنی العراقی أکدت أن التحقیقات المعمقة مع الإرهابی صدام الجمل بینت أن لا علاقة له بجریمة إحراق الطیار الأردنی معاذ الکساسبة».
واضاف المصدر الذی طلب عدم الکشف عن اسمه، أن «ما یتم تداوله عبر وسائل الإعلام غیر دقیق وعار عن الصحة».
وکان صافی الکساسبة والد الطیار معاذ الکساسبة قد طالب، السبت (12 ایار 2018)، الحکومة الاردنیة بجلب المعتقل صدام عمر الجمل، «المسؤول» عن جریمة إحراق نجله معاذ، إلى العدالة الأردنیة.
* شهداء بتفجیر انتحاری فی مجلس للعزاء شمال بغداد
أعلن مرکز الاعلام الامنی، الاربعاء، عن استشهاد واصابة عدد من المدنیین بتصدٍ لانتحاری قرب مجلس عزاء فی الطارمیة شمالی بغداد.
وقال المرکز فی بیان: إن القوات الأمنیة فی قیادة عملیات بغداد تمکنت من التصدی لانتحاری یرتدی حزاماً ناسفاً بالقرب من إحدى مجالس العزاء ضمن منطقة الطارمیة/ حصیوة شمالی بغداد». واضاف المرکز، أن «التصدر للانتحاری اسفر عن استشهاد وجرح عدد من المواطنین».


 


Page Generated in 0.0065 sec