printlogo


رقم الخبر: 118977تاریخ: 1397/2/27 00:00
اخبار قصیرة



مفتی لبنان السابق یصدر فتوى بوجوب الجهاد لتحریر فلسطین
 الرئیس عون یدین ما یجری فی الأراضی المحتلة
بیروت ـ وکالات: أصدر مفتی الجمهوریة اللبنانیة السابق الشیخ محمد رشید قبانی، «فتوى بوجوب الجهاد لتحریر فلسطین».
وقال المفتی قبانی فی مؤتمر صحفی له أمس الأربعاء «أجدد التأکید فی فتوای الدینیة الشرعیة أن فلسطین أرض عربیة إسلامیة احتلها الیهود الصهاینة عام 48»، مشدداً على أنه «لا یجوز للفلسطینیین أو العرب أو المسلمین ویحرم علیهم أن یستسلموا أو یتصالحوا مع المحتلین». وإذ أشار إلى أن «کلّ ما یسمونه اتفاقات سلام مع المحتلین هی اتفاقات باطلة»، أکد أن «لا ملکیة لأی دولة عربیة على فلسطین لتتنازل بموجبها عنها أو أی شبر من أرضها».
ودعا مفتی الجمهوریة اللبنانیة السابق العرب والمسلمین إلى مساندة الشعب الفلسطینی قائلاً: «یجب على کل العرب والمسلمین مساندة شعب فلسطین لتحریر أرضه ومقدسات المسلمین وغیر المسلمین».
من جانبه دان رئیس الجمهوریة العماد میشال عون فی مستهل جلسة مجلس الوزراء بشدة ما یجری فی الأراضی المحتلة، مشیراً إلى أن هذه المسألة کانت موضع اهتمام من قبله بالخطب التی کان یلقیها بالقمة واللقاءات التی کان یعقدها مع الوفود التی تزور لبنان.
وأکد عون أن لبنان یرفض الاعتراف الأمیرکی بالقدس عاصمة لــ»إسرائیل» مذکّراً بقیمة هذه المدینة التی تضم رموز الدیانات الثلاث، کاشفاً أنه عن توجیه دعوة للبنان للمشارکة فی قمة طارئة فی اسطنبول یوم الجمعة القادم، حیث سیمثّل لبنان وزیر الخارجیة والمغتربین جبران باسیل، معرباً عن أمله أن تصدر مواقف عملیة.

 


إصدار قرار یقضی بمنع ظهور عدنان إبراهیم فی جمیع القنوات السعودیة
الریاض ــــــ وکالات: نقلت صحیفة «سبق» الإلکترونیة عن مصادر وصفتها بالمطلعة صدور قرار یقضی بمنع ظهور عدنان إبراهیم فی جمیع القنوات السعودیة.
وأوضحت تلک المصادر أن التوجیهات الصادرة قضت بـ»إیقاف عدنان إبراهیم، ومنعه من الظهور الإعلامی بأی قناة سعودیة، تشمل قناة «روتانا خلیجیة» وأی قناة سعودیة أخرى».
ولفتت الصحیفة إلى أن قناة «روتانا خلیجیة» کانت أعلنت سابقا عن «استضافة عدنان إبراهیم فی برنامج (صحوة) فی نسخته الثالثة خلال شهر رمضان المبارک لهذا العام قبل أن یتقرر إیقافه».
یذکر أن عدنان إبراهیم فلسطینی ولد فی قطاع غزة عام 1966، ویعمل خطیبا فی مسجد الشورى بالعاصمة النمساویة فیینا. وکان إبراهیم الذی یوصف بأنه مفکر إسلامی معتدل، قد سافر إلى یوغسلافیا لدراسة الطب بعد أن أتم تعلیمه فی مدارس الأونروا بالقطاع، وعند اندلاع الحرب فی هذا البلد تحوّل إلى النمسا.
ویعتبر البعض عدنان إبراهیم، شخصیة جدلیة بسبب ما یطرحه من أفکار مثیرة، فیما یصفه آخرون بأنه من أهم المفکرین الإسلامیین الإصلاحیین والمعتدلین.
ویدعو عدنان إبراهیم، إلى التوفیق بالحوار بین السنة والشیعة، ویرى ذلک طریقا أقوم لإصلاح حال الأمة.

 


Page Generated in 0.0060 sec