printlogo


رقم الخبر: 118963تاریخ: 1397/2/27 00:00
وزیرا خارجیة ترکیا وأمریکا یلتقیان 4 یونیو
اردوغان یؤکد أن التاریخ لن یغفر لأمیرکا ما فعلته بالشرق الاوسط



أکد الرئیس الترکی رجب طیب أردوغان أن التاریخ لن یسامح الولایات المتحدة وإسرائیل على ما ارتکبتاه فی حق الفلسطینیین.
وقال فی مؤتمر صحفی مشترک مع رئیسة الوزراء البریطانیة تیریزا مای فی لندن إن نقل السفارة الأمیرکیة بإسرائیل إلى مدینة القدس أمر غیر مقبول، مشددا على أن 128 دولة رفضت قرار واشنطن نقل سفارتها.
وتابع أردوغان أن الأحداث التی شهدتها غزة الاثنین وسقوط الشهداء -فی إشارة إلى استشهاد 63 فلسطینیا وإصابة أکثر من 2700 آخرین برصاص الاحتلال- کان نتیجة للسیاسة الأمیرکیة، موضحا أن الولایات المتحدة قدمت نفسها کطرف یساهم فی النزاع الفلسطینی الإسرائیلی. ودعا الرئیس الترکی المجتمع الدولی والأمم المتحدة إلى التحرک بسرعة لوقف الظلم الحاصل فی فلسطین، مشیرا إلى أن بلاده تبذل کل ما فی وسعها لاستقبال الجرحى الذین سقطوا فی غزة.
من جهتها قالت مای إن خسائر الأرواح فی ما وصفتها بأعمال العنف التی حدثت فی غزة مأساویة للغایة، وتدمر جهود السلام.
وأضافت فی المؤتمر الصحفی «لا بد من إجراء تحقیق مستقل فی أحداث غزة، وندعو (إسرائیل) إلى ضبط النفس»، مؤکدة أن من مصلحة الجمیع أن یسود السلام والاستقرار فی إسرائیل والأراضی الفلسطینیة المحتلة.
وذکرت مای أنها التزمت مع الرئیس الترکی بإیجاد حل سیاسی للأزمة السوریة، وأنهما اتفقا على الحاجة لضمان وصول المساعدات الإنسانیة فی سوریا، وأهمیة الالتزام بالقانون الإنسانی الدولی وحمایة المدنیین من جمیع الأطراف.
 


Page Generated in 0.0048 sec