printlogo


رقم الخبر: 118962تاریخ: 1397/2/27 00:00
بسبب المناورات العسکریة الجاریة بین سیئول وواشنطن
کوریا الشمالیة تتوعّد بإلغاء قمة کیم- ترامب التاریخیة



توعّدت کوریا الشمالیة أمس الأربعاء بإلغاء القمة التاریخیة المرتقبة بین زعیمها کیم جونغ أون والرئیس الأمیرکی دونالد ترامب ولقاء آخر عالی المستوى مع کوریا الجنوبیة.
وجاء التلویح بإلغاء تلک اللقاءات بسبب المناورات العسکریة الجاریة حالیا بین الولایات المتحدة وکوریا الجنوبیة (ماکس ثاندر)، والتی طالما رأت بیونغ یانغ أنها تدریبات على غزو.
وقالت وکالة الأنباء الرسمیة فی کوریا الشمالیة إن على واشنطن التفکیر ملیاً بخصوص مصیر القمة المخطط لها بین کیم وترامب «فی ضوء هذه المناورات العسکریة الاستفزازیة»، مضیفة أن «هناک حدودا لمقدار النوایا الحسنة والفرص التی بوسعنا تقدیمها”.
وأضافت الوکالة الکوریة الشمالیة أن المناورات بین الحلیفین -التی بدأت فی 11 مایو/أیار وتستمر أسبوعین- محاکاة لمحاولة غزو واستفزاز فی حین بدأت العلاقات بین الکوریتین فی التحسن.   
بدوره، قال النائب الأول لوزیر خارجیة کوریا الشمالیة کیم کیه کوان «من الآن فصاعدا لن نهتم بالحوار مع الجانب الأمیرکی، إذا دفعنا إلى الطریق المسدود وطلب منا التخلی عن النووی بصورة أحادیة الجانب سنجد أنفسنا مضطرین لإعادة النظر فیما إذا کنا سنقبل لقاء القمة» بین کیم وترامب الشهر المقبل. وأضاف «إذا کانت إدارة ترامب تُحضّر لمحادثات القمة الکوریة الشمالیة الأمیرکیة بجدیة لتحسین العلاقات بین البلدین، فإنها ستجد استجابتنا المستحقة على ذلک”.
من جانبها، أکدت الولایات المتحدة الثلاثاء أنها مستمرة فی التحضیر للقمة المرتقبة.   
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجیة الأمیرکیة هیذر ناورت «سنستمر فی التخطیط للقاء»، مشیرة إلى أن واشنطن «لم تتلقّ أی بلاغ» بتغییر کوریا الشمالیة موقفها.
ونفت ناورت أن تکون هذه المناورات استفزازا، بقولها إن «کیم جونغ أون قال إنه یتفهم أهمیة هذه المناورات (المشترکة) للولایات المتحدة. المناورات مستمرة”.
وفی سیئول، أکدت وزارة التوحید الکوریة الجنوبیة المکلفة بإدارة بالعلاقات مع جارتها الشمالیة أنها تلقت خطابا «باسم رئیس الوفد (الکوری الشمالی) ری سون غوان تفید بأنهم یؤجلون المحادثات الرفیعة المستوى إلى أجل غیر مسمى”.   
وتابعت الوزارة «وبناء علیه، لن تتم المحادثات الرفیعة المستوى یوم الاربعاء وستقوم الحکومة بالرد بعد مشاورات بین الوکالات المعنیة» فی کوریا الجنوبیة.
*هل ستتخلى بیونغ یانغ عن النووی
وطبقا لصور الأقمار الصناعیة یظهر أن کوریا الشمالیة تهدم منشآت فی موقع اختباراتها النوویة غیر أن خبراء یقولون: إن الصور لا یمکنها أن تکشف عما إذا کانت تلک خطوة أولى فی طریق التخلص الکامل من الأسلحة النوویة أم محاولة لإخفاء قدرات نوویة عن المراقبین الخارجیین.
ومما زاد الشکوک فی نوایا کوریا الشمالیة یوم الأربعاء أنها أعلنت فجأة إنها قد تعید النظر فی لقاء القمة المتوقع مع الرئیس الأمریکی دونالد ترامب فی یونیو/حزیران إذا واصلت الولایات المتحدة الإصرار على نزع السلاح النووی من جانب واحد.
ویقول الخبراء إن صور الأقمار الصناعیة التجاریة، ومن بینها صور التقطتها شرکة بلانیت لابز فی 14 مایو/ أیار الجاری، تبین أن کوریا الشمالیة تزیل بعض المنشآت حول موقع الاختبارات النوویة فی بونجی ری. وقال سکوت لافوی محلل صور الأقمار الصناعیة: حتى الآن یبدو أنه یجری إزالة هیاکل الدعم السطحیة. وهذا یتفق مع إغلاق الموقع لأنک تحتاج مهندسین وفرقا عاملة جاهزة لإعداد الموقع وصیانته.
وقال فرانک بابیان خبیر الحد من انتشار الأسلحة النوویة إن من المنشآت التی یبدو أنه تمت إزالتها مکتب هندسی ومبانی تضم جهاز ضغط الهواء الذی یستخدم فی ضخ الهواء فی الأنفاق التی یجری فیها تفجیر القنابل.

 


Page Generated in 0.0156 sec