printlogo


رقم الخبر: 118944تاریخ: 1397/2/27 00:00
اخبار السینما

الایرانی «کوبال»ینال جائزة «Fine Arts»




«کوبال» الایرانی یستمر فی حصد الجوائز الدولیة وجائزة مهرجان «Fine Arts» الدولی فی امریکا آخر نجاحاته.
یعد الفیلم السینمائی الایرانی «کوبال» للمخرج کاظم ملائی من اکثر الافلام الایرانیة نجاحاً وحصولاً على الجوائز فی المحافل الدولیة وها هو یخطف جائزة جدیدة من مهرجان «Fine Arts» السینمائی الدولی فی امریکا الذی یعنى بالافلام المستقلة والابداعات التی تتمحور حول الفن والفنانین. فقد شارک فیلم «کوبال» فی الدورة الخامسة لمهرجان الفنون الجمیلة السینمائی للافلام المستقلة فی کالیفورنیا «Fine Arts» الذی اقیم فی یومی 11 و12 مایو الجاری فی مدینة البندقیة بولایة کالیفورنیا وحصل منه على جائزة
افضل فیلم.
«کوبال» اول تجربة سینمائیة للمخرج کاظم ملایی وقد عُرض فی الدورة الـ 35 لمهرجان فجر السینمائی الدولی ونال استحسان النقاد السینمائیین والمشاهدین عى حد سواء، وعلى الصعید الدولی شارک الفیلم فی قسم مسابقة 40 مهرجاناً سینمائیا حصل منها
 على 14 جائزة. «کوبال» من انتاج واخراج کاظم ملائی ویروی قصة صیاد ومُحنِط حیوانات یدعى احمد کوبال، یواجه تحدیا حقیقیا فی حیاته فی آخر یوم من السنة .


«المتفرج» الإیرانی فی الدور النهائی لـ«نور العالم»


تأهل فیلم الأنیمیشن القصیر الإیرانی بعنوان «المتفرج» (تماشاجی) للمخرجة شیدا کاشی للدور النهائی لسباق مهرجان «نور العالم» 2018 فی روسیا. وتمکن الفیلم من دخول التصفیات النهائیة لمهرجان «Light of the World» (نور العالم) الروسی للرسوم المتحرکة الذی یعتبر أحد أکبر المهرجانات السینمائیة للشباب فی روسیا. وقد شارک حوالى  2500 فنان من المخرجین والمنتجین الشباب وصناع الأفلام من أکثر من ثلاثین دولة على مدى سبع سنوات من إقامة فعالیات المهرجان. وتقام مسابقات المهرجان فی المجموعتین «أ» و«ب» حیث یتم تنظیم مسابقة المجموعة الأولى (أ) فی استودیوهات الأفلام للأطفال والمجموعة الثانیة للفنانین الذین تتراوح أعمارهم بین 18 و 35 عاما.
وتمکن فیلم «المتفرج» من الوصول إلى الدور النهائی فی المجموعة الثانیة .
وتنعقد فعالیات مهرجان «Light of the World» (نور العالم) الروسی لأفلام أنیمیشن
من الثالث والعشرین إلى السابع والعشرین من مایو /أیار 2018 الجاری فی روسیا.


«وجه المجنون» و«الحارس الشخصی» الایرانیین فی باکستان


عرض الفیلمان الایرانیان «وجه المجنون» للمخرج «أبوالحسن داودی» و«الحارس الشخصی» للمخرج إبراهیم حاتمی کیا فی مدینة «مری» الباکستانیة .
وبحسب الاخبار الواردة فقد أعلن مسؤول البیت الثقافی الایرانی فی مدینة راولبندی عن عرض الفیلمین المذکورین، مبینا موقع السینما الایرانیة ومیزاتها بعد انتصار الثورة الاسلامیة .
ومدینة «مری» هذه هی من المناطق الجبلیة فی شمال ولایة بنجاب على بعد 54 کلم من العاصمة الباکستانیة إسلام آباد وتعتبر أحد أهم المناطق السیاحیة فی باکستان.
وفی مارس المنصرم اقیم مهرجان الافلام الایرانیة الباکستانیة فی مدینة لاهور بهدف تعزیز العلاقات الثقافیة بین البلدین الجارین الشقیقین والتعریف بطاقات صناعة الافلام الایرانیة فی باکستان حیث حظی هذا الحدث باقبال واسع من قبل الجمهور الباکستانی.
وفیلم ـ«وجه المجنون» الذی یروی مجموعة من الشبان یتعرفون على بعضهم البعض عبر الانترنت و یقررون الدخول فی مراهنة خطرة، قد اقتنص عدة جوائز من مهرجان فجر الدولی الـ33 حیث نال جائزة «افضل اخراج» و«افضل هندسة صوتیة» و«افضل مؤثرات بصریة».
وأما «الحارس الشخصی» فانه یروی قصة حارس لشخصیة هامة، یتعرض الى مواقف صعبة بسبب عمله الذی یقتضی المحافظة على حیاته.

 


Page Generated in 0.0055 sec