printlogo


رقم الخبر: 118937تاریخ: 1397/2/27 00:00
شهر هو عند الله أفضل الشّهور
کیف نصل الى الغایة الکبرى فی شهر ضیافة الله؟

وهو شهر المغفرة، لأنّ الله یغفر فی هذا الشهر للمذنبین، وتتضاعف هذه المغفرة کلما انطلق الشهر وتقدّم، حتى تبلغ الغایة الکبرى فی نهایته... استقبل رسول الله(ص) هذا الشهر، وأراد للأمّة أن تتعرّف قیمته ودوره وحرکیته فی صنع الإنسان القریب إلى الله تعالى، والقریب إلى الناس، والمنفتح على المسؤولیة فی نفسه وفی علاقاته بالآخرین.
فی البدایة، تحدّث النبی(ص)، فیما رواه الإمام علیّ(ع)، قال:»خطبنا رسول الله(ص) فقال: أیها الناس، إنه قد أقبل إلیکم شهر الله ـ فهذا الشهر یتمیّز بأن الله تعالى ینسبه إلیه، ولم ینسب أیّ شهر آخر إلى ذاته المقدَّسة، مع أن الشهور کلها هی خلق الله وتقدیره: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِی کِتَابِ اللَّهِ یَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ}(التوبة/36)، فقد میّز الله هذا الشهر بأنّه شهره الذی تفضّل من خلاله على عباده بما لم یتفضّل به علیهم بهذا المستوى فی أیّ شهر آخر بالبَرَکة والرحمة والمغفرة ـ والله تعالى یبارک للإنسان فی هذا الشّهر، فی عمره ورزقه وأهله وکلّ أوضاعه، فالله یرحم الناس فی هذا الشهر بفیض رحمته التی تهطل علیهم فی کلِّ حیاتهم. وهو شهر المغفرة، لأنّ الله یغفر فی هذا الشهر للمذنبین، وتتضاعف هذه المغفرة کلما انطلق الشهر وتقدّم، حتى تبلغ الغایة الکبرى فی نهایته. ویتحدّث(ص) عن أفضلیة هذا الشّهر ـ شهر هو عند الله أفضل الشّهور ـ فلا شهر یفضل هذا الشّهر ـ وأیامه أفضل الأیام، ولیالیه أفضل اللیالی، وساعاته أفضل الساعات».
وهناک نقطة مهمة فی هذا الشهر، وهی أنّنا نکون فیه ضیوف الله، وضیافة الله تختلف عن الضیافة لدى أیّ شخص، لأننا خلق الله، ونعمنا من عطائه، ولذلک فإنّ الله تعالى عندما یستضیفنا فیه، فإنه یقدّم لنا، من مائدته الإلهیة السخیة، زیادة فی النّعم والعمر والرزق والرحمة والمغفرة. «هو شهر دعیتم فیه إلى ضیافة الله، وجُعلتم فیه من أهل کرامة الله والکرامة فی شهر رمضان أعلى من الکرامة الإنسانیة الذاتیة التی کرّم الله فیها بنی آدم ـ أنفاسکم فیه تسبیح ـ فالنّفس الّذی تتنفّسه فیه، یحسبه لک الله تسبیحاً حتّى وأنت صامت، ویعطیک فیه أجر التّسبیح ـ ونومکم فیه عبادة ـ لأنک فی نومک هذا، تأخذ القوَّة التی تمنحک القدرة على أن تطیع الله فی قیامک وصیامک ـ وعملکم فیه مقبول ـ فالله یتقبّل فیه أعمالکم، حتى لو کان فیها بعض النقص ـ ودعاؤکم فیه مستجاب».
وأضاف بأنّ الصیام فی أبرز وجوهه، هو تعبیر عملیّ عن الورع عن محارم الله وتجسید للإسلام، بما یعنیه من تأکید للإخلاص لله والعبودیة له :
إن شهر رمضان هو شهر الإسلام الذی یمنحنا ثباتاً وصبراً فی ساحات التحدی، وهو شهر محاسبة النفس وتطهیرها من الذّنوب، سعیاً للقرب من الله:
شهر رمضان هو شهر الإسلام، وعلینا أن نکون مع الإسلام سلماً وحرباً، ثقافةً وحرکةً، وعلى هذا الأساس، کنا مع المجاهدین فی مقاومتهم للیهود، عندما انطلق الیهود للاعتداء على المسلمین جمیعاً فی هذه المرحلة، کما اعتدوا على المسلمین فیما سبق من مراحل، واستطاع هؤلاء المجاهدون أن ینتصروا بالله، وأن یحقّقوا النصر والعزة والکرامة للمسلمین، ولذلک ینبغی على المسلمین جمیعاً، أن یقفوا لیُشهدوا العالم أنهم مع المقاومة ومع النّصر ومع مستقبل هذه المقاومة التی انطلقت من خلال فتیة آمنوا بربهم وزادهم هدى. وفی الختام، یقول الإمام زین العابدین(ع)، إن شهر رمضان هو «شهر الطهور» الذی یتطهّر فیه الإنسان من کلّ الأخلاقیات السیئة، ومن کلّ الأوضاع النفسیة المعقّدة، ومن کلّ الحالات الشریرة فی نفسه، «وشهر التمحیص»، الّذی یمحّص فیه الإنسان نفسه ویحاسبها، «وشهر القیام» لله تعالى، من أجل أن یثبت الإنسان إخلاصه له فی العبادة، لیحصل على القرب منه تعالى.
آیة الله السید محمد حسین فضل الله

 


Page Generated in 0.0050 sec