printlogo


رقم الخبر: 118929تاریخ: 1397/2/27 00:00
ترکیا تتأرجح بین الناتو وروسیا




جورج حداد

تبدو ترکیا فی الظاهر انها متماسکة حول السلطان رجب طیب اردوغان. والواقع ان هذا المظهر السیاسی لترکیا هو مظهر خادع تماما. فالسلطة الترکیة الحالیة تقوم على «تحالف اکراهی» بین تیارین «او معسکرین» کبیرین هما:
- التیار التاریخی المتمثل فی الأتاتورکیة «العلمانیة السطحیة التغریبیة» والذی یتحصن فی الجیش وجمیع الاجهزة القدیمة للدولة ولا سیما الاجهزة الامنیة.
- التیار الاسلامی، خصوصا «الاخوانی»، بکل اجنحته «المتطرفة» والداعمة للارهاب التکفیری «الداعشی» ومشتقاته، و«المعتدلة»، المعادیة والموالیة للغرب.
ویقوم هذا «التحالف الاکراهی» بین الاتاتورکیة والاردوغانیة على عوامل الخوف التالیة:
اولا: الخوف من اندلاع فتنة مذهبیة سنیة ـ علویة فی ترکیا، حیث ان السلطة «من ایام السلطنة العثمانیة، مرورا بالمرحلة الاتاتورکیة، حتى المرحلة الاردوغانیة الحالیة» هی سلطة تهمش «القزلباش» العلویین الذین یمثلون «اقلیة»  کبیرة جدا فی ترکیا تتراوح بین 10 ـ 15 ملیون نسمة.
ثانیا: احتمال التفجیر العسکری من جدید  ـ بقیادة الـ «ب ک ک» ـ للمسألة الکردیة فی ترکیا. ثالثا: الخوف المرَضی الترکی «وهو مرض تاریخی» من روسیا. فالسلطة الترکیة «ای سلطة کانت» تعرف تماما ان عین روسیا، ومنذ ایام القیصریة لم ولن تحید عن مضائق البوسفور والدردنیل، التی تعتبر روسیا انها مغتصبة من قبل الاتراک، وأنها ینبغی ان تکون «فی اکثر الاحتمالات اعتدالا» منطقة دولیة حرة تمتلک فیها روسیا امتیازات خاصة بالتلاؤم مع أمنها القومی، التجاری والعسکری.
هذه المخاوف هی التی تعطی المظهر الموحد لترکیا خلف اردوغان. وهی نفسها المخاوف التی أملت وتملی السیاسة المتذبذبة والمتناقضة لترکیا من الارهاب التکفیری.
فعشیة وخلال اندلاع الطاعون الداعشی فی سوریا والعراق وسقوط حلب والموصل والاراضی الشاسعة فی سوریا والعراق بالأیادی السود للدواعش المبرقعین بالمعارضة العمیلة، برزت ترکیا اردوغان بوصفها اکبر مرکز تجمع وانطلاق، وأکبر ملجأ وظهیر، للجحافل الداعشیة. ولکن بعد التدخل الجوی لروسیا، بطلب من السلطة الشرعیة السوریة، وقصم ظهر الداعشیة وبدایة نهایتها، أیقنت ترکیا ان الداعشیة المنهزمة یمکن ان تکون مدخلا لتحریک المسألة الکردیة داخل ترکیا بالذات، فانقلبت ـ ای ترکیا ـ على الداعشیة، ورضیت ان تقف فی آستانة الى جانب روسیا وایران لاجل التسویة السیاسیة السلمیة للازمة السوریة. الا انها تفردت فی التدخل العسکری غیر المشروع فی شمال سوریا، للحؤول دون نشوء منطقة کردیة یدعمها الجیش الامیرکی تکون منطقة نفوذ للـ «ب ک ک» الترکی، مما یهدد الامن القومی الترکی ووحدة الاراضی الترکیة لاحقا.
هذه الاوضاع فرضت نوعا من التمایز فی المواقف الامیرکیة، من جهة، والترکیة، من جهة اخرى، لیس فقط فی شمال سوریا، بل فی کل الازمات الاخرى فی المنطقة المحاذیة لترکیا ولروسیا. وظهر ذلک بشکل واضح فی تخلف ترکیا «المطلة على البحر الاسود» عن حشد قواتها الحربیة الى جانب القوات البحریة الامیرکیة والناتویة فی البحر الاسود بمواجهة البحریة الروسیة المرعبة، لا سیما بعد استعادة روسیا لشبه جزیرة القرم من اوکرانیا. لا بل ان ترکیا اردوغان وقعت الاتفاق التاریخی مع روسیا حول مد انبوب الغاز القاری «الذی سمی «السیل الترکی» بطلب شخصی من اردوغان» الذی سیعبر الاراضی الروسیة والبحر الاسود فالاراضی الترکیة، والذی ستکون محطة «الترمینال» الخاصة به فی الیونان «وذلک بطلب من الطرف الروسی»، ومن الیونان یتم توزیع الغاز الروسی على مختلف بلدان اوروبا الشرقیة والوسطى والجنوبیة. وطبعا ان ترکیا ستقبض فی کل السنوات القادمة مئات ملیارات الدولارات اجرة ترانزیت الغاز المار فی میاهها الاقلیمیة فی البحر الاسود وفی اراضیها. وکذلک ستقبض الیونان. وهکذا تجمع المصالح الاقتصادیة بلدین عضوین فی حلف الناتو، هما ترکیا والیونان، مع روسیا. والیوم بدلا من ان تقف الزوارق وسفن خفر السواحل الترکیة فی البحر الاسود الى جانب السفن الامیرکیة والناتویة فإنها تقف الى جانب السفن والزوارق وورشات العمل الروسیة لحمایة خط انبوب الغاز الروسی فی البحر الاسود. ولکن هذا لم یمنع ترکیا، بوصفها عضو قدیم فی الناتو، من طلب تزویدها بالطائرات المطاردة ـ القاذفة من الطراز الجدید من الجیل الخامس من طراز F-35 Lightning II. وعقدت اتفاقیة بهذا الشأن لتسلیم ترکیا 116 طائرة من هذا الطراز، 100 منها أصبحت جاهزة للتسلیم. ولکن التسلیم متوقف لأن سیاسیین وعسکریین امیرکیین یعترضون على تزوید ترکیا بهذه الطائرات الحدیثة، ویقولون ان ترکیا بدلا من ان تکون هی فی خدمة امیرکا والناتو فإنها ترید ان یکونا هما فی خدمتها.
ولا بد ان نذکر هنا الأزمة التی نشبت بین اردوغان والناتو فی تشرین الثانی الماضی، حینما کانت قوات مشترکة من الناتو تقوم بمناورات عسکریة فی النروج وعمد بعض العسکریین لوضع لوحة للتهدیف وضعوا علیها صورة اردوغان وصورة مصطفى کمال اتاتورک تحت عبارة «اعداء مشروطین» کی یطلق علیها الجنود النار. وقام حینذاک اردوغان بسحب القوة الترکیة المشارکة فی المناورات. وقد تناولت وسائل الاعلام الترکیة هذه الحادثة بغضب.
وبعد محاولة الانقلاب الفاشلة ضد اردوغان سنة 2016 اتهمت الاوساط الترکیة امیرکا بالوقوف خلف المحاولة.
ولکن وزیر الخارجیة الترکی وغیره من المسؤولین الاتراک اکدوا فی اکثر من مناسبة بأن ترکیا لن تخرج من حلف الناتو وتتحالف مع روسیا.
ولکن انطلاقا من الدعم العسکری الامیرکی للإنفصالیة الکردیة فی شمال سوریا، فإن بعض المحللین الاتراک اخذوا یضعون علامة استفهام حول الدور الذی یمکن ان تلعبه القاعدة العسکریة الامیرکیة فی انجرلیک فی داخل ترکیا بالذات.
وربما لهذا السبب وقعت ترکیا اتفاقیة مع روسیا لشراء منظومة S-400 الروسیة للدفاع الجوی.
والسؤال المطروح الان هو: الى متى ستبقى الاردوغانیة قادرة على الرقص فوق الحبل المشدود للعلاقات المتوترة بین روسیا وبین امیرکا والناتو؟

 


Page Generated in 0.0078 sec