printlogo


رقم الخبر: 118923تاریخ: 1397/2/27 00:00
تغییر مناخی.. وعلاماته تبدأ من ایران


 هطول الامطار والفیضانات المفاجئ والجفاف هما من ابرز التقلبات الملحوظة فی مناخ ایران وحسب اقوال علماء المناخ، ان تکرار وتداوم هذه العلامات یدل على حدوث ظاهرة تغییر المناخ فی البلاد.
ان (الحضارة الصناعیة ) جلبت التقدم والازدهار والراحة من جهات کثیرة للبشر ولکن بالنسبة للبیئة العالمیة فإنها لم تحقق شیئا له یذکر بل أدت الى تدمیر وتعطیل نظام الأرض.
و ظاهرة (الحضارة الصناعیة)  ابتداء من القرن الثامن عشر، مربحة لأغلب الناس ولم یکن لها أی علاقة بالبیئة والمناخ حتى الآن، وتؤدی الى خسارة ودمار له.
ووفقا للخبراء الجیولوجیین، ان الظواهر الطبیعیة والطقس فی حالة تزاید للاخطار على الحیاة أو الخروج من المسار الطبیعی فی الظروف العادیة ولم یعد لها القدرة  أن تعود إلى حالتها الطبیعیة.
یمکن أن یتأثر مناخ الأرض بالعوامل الطبیعیة، مثل التغیرات فی الأنشطة البرکانیة، والأشعة الشمسیة الواصلة إلیها، وحرکة الأرض حول الشمس، فهذه العوامل تؤثر على کمیة الطاقة الواصلة إلى الأرض، وارتفاع درجات الحرارة وذوبان الجلید القطبی وارتفاع مستویات میاه البحار الحرة و المخالفات فی الظواهر المناخیة من أهم عواقب تغییر المناخ. ویعتقد خبراء فی مجال علوم المناخ ان إیران عانت من تغیر المناخ إلى جانب دول أخرى فی العالم ، وفی الظروف الراهنة  نشاهد هذه  المؤشرات بشکل واضح على تغیر المناخ فیها. ومع ذلک ، یمکن القول أنه إلى جانب تلوث البیئة والمشاکل التی تواجهها بیئتنا، فإن تغیر المناخ یعتبر من القضایا الهامة ویحتاج إلى مزید من المعالجة.


Page Generated in 0.0061 sec