printlogo


رقم الخبر: 118849تاریخ: 1397/2/26 00:00
فی مقابلة مع صحیفة «إیران»
رئیس مرکز أبحاث النفط: بإمکان إیران التکیّف مع ظروف الحظر


الوفاق/خاص- لقد جاء الإنتهاک الأمریکی للإتفاق النووی لتحقیق هدف مهم وهو ترکیع الاقتصاد الایرانی، ذلک لأن الاقتصاد فی ایران یعتمد بالدرجة الأولى على صناعة النفط التی تمثل الرائدة فی هذا المجال، ولذلک الحظر الأمریکی یستهدف جل ضغوطه على هذه الصناعة؛ ولکن فی نفس الوقت فان المسؤولین فی الداخل یؤکدون بأن العقوبات الأمریکیة لن یکون لها أدنى تأثیر على قطاع النفط الایرانی وخاصة اذا لم تنسحب أوروبا من الإتفاق وتبقى ملتزمة ببنوده.
إن قرار الرئیس الأمریکی، دونالد ترامب، بالخروج من الإتفاق النووی ومن مجموعة (5+1)، وبالرغم من الاعتراضات الدولیة، قد تحقق، ولم یرحب به سوى الکیان الصهیونی والسعودیة، وحتى الآن لم یتحدد بعد موقف الاتحاد الأوروبی تجاه الإتفاق؛ لکن ایران تعمل على البحث عن ستراتیجیة بحیث تجعلها تتحمل أدنى مستوى من التأثر بالعقوبات المحتملة.
وعلى أی حال، فهناک إتفاقات بین ایران وأوروبا فی قطاع النفط، بما فیها مبیعات ایران النفطیة إلى أوروبا، ومشروع تطویر المرحلة الـ11 لحقل بارس الجنوبی والذی تم تسلیمه لشرکة (توتال) الفرنسیة، وکذلک الإتفاقیات العلمیة والبحثیة للشرکات والمراکز العلمیة الأوروبیة مع مرکز أبحاث النفط الایرانیة، ویبقى مصیر کل ذلک مجهولاً حتى الکشف عن الموقف الأوروبی. إن قسماً من الإتفاقیات ومذکرات التفاهم فی قطاع النفط تتعلق بتبادل ونقل العلوم والتکنولوجیا وهی مرتبطة بالغالب بمرکز أبحاث النفط الذی یعتبر أحد طرفی هذه الإتفاقیات، مثل مذکرات التفاهم المنعقدة مع شرکة (راشیغ) الألمانیة أو جامعة (میلانو) الإیطالیة.
وبهذا الخصوص، قال رئیس مرکز أبحاث النفط جعفر توفیقی: علینا أن ننتظر الموقف الأوروبی بهذا الخصوص، ونحن نتوقع بأن أوروبا لن تخرج من هذا النوع من الإتفاقیات ومذکرات التفاهم، وبعبارة أخرى فاننا نتوقع أن لا تترک العقوبات المحتملة أی تأثیر على هذا النوع من التعاون مع الدول الأوروبیة والآسیویة، منوهاً الى أنه مع ذلک فان ایران بإمکانها إنجاز المشاریع بدون الحاجة الى الأجانب.
وأشار توفیقی، فی مقابلة مع صحیفة (إیران) نشرتها الیوم الأربعاء تزامناً مع صحیفة (الوفاق)، أشار الى أن الضعف فی صناعة النفط الایرانی یعتمد بالدرجة الأولى على صناعات المنبع، ولحسن الحظ فان مرکز البحوث یمتلک طاقات کبیرة فی هذا المجال وبإمکانه المساعدة فی هذا المجال مع بقیة مراکز البحوث الأخرى للتعویض عن الضعف الموجود فی صناعة النفط، وقد حقق المرکز إنجازات کبیرة فی هذا المجال مثل زیادة إستخراج النفط من حقل (أهواز).
من جهته، قال المدیر التنفیذی لشرکة محطات النفط الایرانیة: ان ایران تصدر حالیاً أکبر کمیة من النفط أی نحو 7ر2 ملیون برمیل یومیاً، وهی بذلک سجلت الرقم القیاسی بهذا الشأن؛ ولکن الحظر الأمریکی سیؤدی الى انخفاض هذا الحجم بدءاً من أواخر شهر أکتوبر القادم، حیث ان أمریکا ستحاول من خلال ممارسة الضغوط على الشرکات الأوروبیة والآسیویة لتقلیص حجم الصادرات الایرانیة، وحتى الآن لا یمکن معرفة حجم الانخفاض حتى یحین موعده، ونوه الى أن التوقعات تشیر الى أن الانخفاض فی حجم صادرات النفط الایرانیة سیتراوح بین 100 ألف الى نصف ملیون برمیل یومیاً؛ لکن المدیر التنفیذی لشرکة النفط الوطنیة، علی کاردر، لا یعتقد بأن الضغوط الأمریکیة سوف تؤثر على صادرات ایران النفطیة خاصة وان ایران تعمل ضمن أسواقها التقلیدیة فی هذا المجال.

 


Page Generated in 0.0055 sec