printlogo


رقم الخبر: 118834تاریخ: 1397/2/26 00:00
هل نقل السفارة الامیرکیة للقدس، ینهی القضیة؟



ابو رضا صالح

تم نقل السفارة الامیرکیة من تل ابیب الى القدس على دماء 55 شهیدا وأکثر من 2700 جریح فلسطینی، والدول العربیة صمتت لتقدم بذلک هدیة من هذه الدول اللاهثة وراء التطبیع لنتنیاهو بمناسبة نقل السفارة.
وخلال التظاهرات الفلسطینیة بالامس احتجاجا على نقل وافتتاح السفارة الامیرکیة فی القدس استشهد 55 فلسطینا، والیوم فی ذکرى النکبة سیتصاعد هذا العدد بالتأکید، فضلا عن الجرحى الذین بلغ عددهم امس اکثر من 2700 فلسطینی.
وبین هذا وذاک هناک عدة نقاط یجب ان نأخذها بعین الاعتبار، الاولى ان نقل السفارة الامیرکیة الى القدس تم فی ظل شبه اجماع عالمی رافض لذلک، اکد منذ  البدایة تعارض القرار الامیرکی مع أصول وقواعد القوانین والمعاهدات والمواثیق الدولیة. وبالطبع لم یکن هذا النکث بالعهود مستبعدا ولا مستغربا من رئیس مثل ترامب لا یکترث لأی مواثیق ومعاهدات والتزامات دولیة، حیث کان قد تعامل مع معاهدة باریس حول المناخ ومعاهدة التجارة العالمیة والاتفاق النووی مع ایران وغیر ذلک بنفس الطریقة، وما عدم حضور الکثیر من سفراء دول العالم فی مراسم افتتاح السفارة الامیرکیة فی القدس الا مؤید لهذا الاجماع الدولی.
النقطة الثانیة هی التطورات التی تأتی من جانب الدول العربیة التی کانت بالامس من المدافعین عن حقوق الفلسطینیین، والیوم تتسابق فیما بینها للتقرب من الکیان الاسرائیلی، مصر توافق على اقامة الاحتفالات الاسرائیلیة بمناسبة ذکرى تأسیس الکیان، الذی یصادف یوم النکبة وانتقال السفارة الامیرکیة الى القدس فی افخر فنادقها، وسفراء البحرین والامارات یقیمون حفل ضیافة على شرف نتانیاهو وزوجته فی الولایات المتحدة، وبن سلمان من جهة اخرى یعترف بحق الاسرائیلیین فی العیش بالاراضی المحتلة، ولم یبد فی المقابل ای ردة فعل ازاء ما ترتکبه دویلة الاحتلال من جرائم والتی کانت بالامس الاکثر دمویة خلال الاشهر الاخیرة والیوم ترید استکمالها. ولیس من قبیل الصدفة ان الشعارات المعادیة للسعودیة وبن سلمان کانت من بین الشعارات التی اطلقت خلال تظاهرات امس.
والنقطة الثالثة هی ان القضیة الفلسطینیة عادت لتتصدر قائمة اهتمامات الرأی العام العالمی، فی وقت فتحت قبل ایام جبهة ثالثة من داخل سوریا ضد الکیان الاسرائیلی، حیث واجهت النظریة الامنیة الاسرائیلیة والقبة الحدیدیة تحدیا کبیرا وجادا، کما بین الفلسطینیون من خلال تظاهراتهم المستمرة وتضحیاتهم المتواصلة ان الشیء الوحید الذی لن یقبل ای مساومة هو السیادة الکاملة على اراضی فلسطین.
والنقطة الرابعة ان مشارکة شباب تفصلهم ستة (عدة) اجیال عن یوم النکبة وتأسیس الکیان الاسرائیلی فی مظاهرات الامس وجمعات الغضب ومسیرات العود، وکذلک تضحیاتهم فی سبیل تحقیق اهداف القضیة الفلسطینیة، اثبتت ان شعلة القضیة  الفلسطینیة لیس فقط لن تخمد، بل یزداد اوارها یوما بعد یوما.
والنقطة الخامسة والأخیرة هی ان النضال هو السبیل الوحید لحل القضیة الفلسطینیة، وأن توسلات ورجاءات من النوع الذی یتقدم به محمود عباس منذ سنین وما زال الى المجتمع الدولی والکیان الاسرائیلی منذ سنین، والمراهنة على الاتفاقات والتفاؤل بها لن یحل مشکلة للفلسطینیین، وعلى هذا فإن اعلان الحداد العام على ارواح الشهداء الذین سقطوا امس على حدود غزة لن یکون له ای تأثیر فی حل القضیة الفلسطینیة.
امس استشهد 55 فلسطینیا فی غزة بمناسبة افتتاح السفارة الامیرکیة فی القدس، والیوم وغدا وفی الایام المقبلة کم من الفلسطینیین سیؤخذ بهم الى المذبح؟.
فالیجب بن سلمان وبن زاید وسائر الحکام العرب...
 


Page Generated in 0.0048 sec