printlogo


رقم الخبر: 118833تاریخ: 1397/2/26 00:00
عودة إلى «الملف النووی الإیرانی»: بلطجة امریکیة فی خدمة «اسـرائیل»!



لؤی توفیق حسن

«اللهم أعطنا القوة لندرک أن الخائفین لا یصنعون الحریة، والضعفاء لا یخلقون الکرامة، والمترددین لن تقوى أیدیهم المرتعشة على البناء»، «جمال عبد الناصر». أن تعقد اتفاقیة مع امریکا فإنک لم تنجز أمراً موثوقا یمکن ان تطمئن له، هذه باتت قاعدة الآن بین کثیر من الدول، بقدر ما هی مثار سخط داخل امریکا بالذات، لیس هذا بسبب انتهاکها للاتفاق النووی مع ایران، فقد سبقه الغاء اتفاق باریس بشأن المناخ والشراکة عبر المحیط الهادئ. لکن «النیویورک تایمز» ترى أن انتهاک الصفقة الإیرانیة «أکثر خطورة بکثیر» بالنظر لتداعیاته الأخلاقیة، والسیاسیة. ترى الکاتبة «سوزان إی رایس»، فی الصحیفة المذکورة أن قرار ترامب هو«الأکثر حماقة حتى الآن»، فیما وصفته افتتاحیة «واشنطن بوست» بأنه «قرار متهور»، ونقلت مجلة «ذا ناشونال إنترست» عن لسان السناتور الدیمقراطی دیک دوربن ان قرار ترامب «خطأ ذو ابعاد تاریخیة».
مفارقات غریبة
الإیرانیون وهم یعرفون جیداُ بأن خطوة ترامب ما هی إلا رسالة فی سیاق الضغط لسحب قواتهم وخبرائهم من سوریا، تصرفوا بحنکة بالإعلان بانهم لن یتراجعوا عن التزاماتهم فی الاتفاق النووی إذا ما بقیت باقی الأطراف ملتزمة، مما حدا بدول الاتحاد الأوروبی ان تعلن عن تمسکها بالاتفاق، وشرکاتهم ابرمت مع طهران اتفاقات بملیارات الدولارات، وهذا اوجد حتى الان شرخاً بین امریکا وحلفائها الأطلسیین، حتى لا نقول دق اسفیناً بینهما على حد تعبیر السیناتور «دیک ورنر». یحاول البریطانیون على طریقتهم استعمال کم من الدبلوماسیة للحد من تداعیات القرار الأمریکی، فقد عرض وزیر الدولة البریطانی لشؤون الشرق الأوسط، «الیستر بیرت» على ایران التفاوض «للبحث فی عناصر القلق التی دفعت الرئیس الأمیرکی دونالد ترمب للانسحاب من الاتفاق النووی»!، او لعله البحث فی «اتفاق لحفظ ماء الوجه»، على حد ما جاء فی مجلة «نیویورکر» إذ بعد الوصول إلى الطریق المسدود ما من عائق سیحول دون عودة إیران إلى تخصیب الیورانیوم، وخسارة اوروبا لعقود بملیارات الدولارات مع طهران .
المفارقة ان یختار ترامب خطوته التصعیدیة فیما هو یخطط لسحب قواته من سوریا، ومن الملف النووی الذی یصعب التخلص مما ترتب علیه بعد دخوله حیز التنفیذ، کما سیتضح فیما بعد، والمفارقة الأدهى ان قرار رئیس دولة عظمى بما قد یحمله من تداعیات خطیرة جاء استجابة  لضغوط اسرائیلیة وسعودیة. أما الإسرائیلیون فهم یتطلعون إلى سحب ایران من سوریا، إذ اشد ما یقلقهم  وجود قوات ایرانیة على حدود کیانهم الغاصب . اما  السعودین فإنهم ینفخون فی الکور آملین استدراج امریکا واسرائیل لحرب مع ایران لتحجیمها، من غیر ان یتبادر إلى  مخیلتهم عواقب مثل هکذا حرب علیهم بالذات!.         
الفشل بانتظارهم
الفشل ینتظر الأمریکین، فقد اختاروا المدخل غیر المناسب، أی «الملف النووی الإیرانی» إذ بعد ثلاث سنوات على إبرامه سیفضی التخلی عنه إلى اضطرابات کثیرة وقد بنت اوروبا الکثیر من حساباتها الأقتصادیة على المعاهدات التی ابرمتها مع طهران وتقدر بمئات الملیارات، ولیس اقل من ذلک شرکات امریکیة وعلى رأسها «بوینغ». وهکذا بات هذا الملف سلاحاً بید ایران ولیس علیها بعد ان اعطى الرئیس روحانی توجیهاته بالأستعداد للتخصیب إذا ما فشل الأوروبیون فی اقناع امریکا بالتراجع!.
ولو دققنا فی المشهد سنجد ان استهداف ایران ابتداءً من الملف النووی سیحمیه وجودها العسکری فی سوریا وقد باتت على حدود الجولان، وبتماس مباشر مع جیش الکیان الغاصب لأول مرة فی تاریخ هذا الکیان!، وإذا کان المستهدف هو وجودها فی سوریا فإن خطوة ترامب حررت ایران من ایة قیود والتزامات وبما یمکنها بالتالی من تحویل الملف النووی إلى ورقة تناور بها لتعزیز وجودها فی سوریا !.
الحل العسکری، ولکن!
ولکسر هذه الحلقة المغلقة، وجدت «اسرائیل» ان الحل العسکری هو الأنسب ولکن من غیر المخاطرة بأی صدام مع روسیا، غیر ان نتنیاهو سمع من روسیا ما اقنعه بالعدول عن هذه المغامرة، ولعل السوریین والإیرانیین سهلوا المهمة على «الرفیق» بوتین عندما تولت صواریخهم الستون دک المواقع الأسرائیلیة ویتردد الآن أن احد کبار ضباط جیش العدو کان من بین قتلاهم، یوازیه تمکن وحدات الدفاع الجوی فی سوریا من اسقاط معظم الصواریخ التی قیل انها استهدفت «قواعد ایرانیة فی سوریا». کل هذا سَهَّل على الرئیس الروسی اقناع «اسرائیل» بأن هناک توازن ووضع لم یعد بإمکان «اسرائیل» أن تتغافل عنه وهو ان یدها لم تعد وحدها الطویلة! فکیف بعد أن تصبح صواریخ س س 300 بید الجیش العربی السوری، هذا ما لم تکن ایران قد سربت لسوریا أعداد منها کما یتردد. ویبقى السؤال هل من مصلحة لروسیا فی تقلیص الوجود العسکری الإیرانی فی سوریا. الجواب بالقطع: لا. هذا بالمختصر..لأن العکس خطأ استراتیجی قاتل لن تقع به روسیا ولن تسمح به سوریا. ولهذا حدیث آخر فیما بعد.

 


Page Generated in 0.0075 sec