printlogo


رقم الخبر: 118827تاریخ: 1397/2/26 00:00
مساعد رئیس الجمهوریة لشؤون المرأة والاسرة فی ایران:
النساء والأطفال المتضرر الاول فی الحرب والعقوبات وانعدام الأمن




عُقدت ورشة دولیة حول التحدیات فی مجال تعزیز روح المبادرة لدى النساء فی ایران والیابان بحضور معصومة ابتکار مساعد رئیس الجمهوریة لشؤون المرأة والاسرة وغلامحسین دهقانی مساعد وزیر الخارجیة للشؤون القانونیة والدولیة و هیرویاسوکوبایاشی سفیر الیابان فی طهران و جانکوجائو المدیر العام لمؤسسة السلام ساساکوا فی صالة (حکمت) بالمکتبة الوطنیة فی طهران یوم الاثنین.
وقالت مساعدة رئیس الجمهوریة لشؤون المرأة والاسرة: فی الظروف الراهنة ان النساء فی ایران ینتجن 75 بالمائة من الصناعات الیدویة، والیوم یعتبر تعزیز المعاییر ومستوى هذه المنتجات احدى مبادراتنا ونحتاج الى تعاون دولی واقلیمی فی تسویق هذه المنتجات ونأمل أن یتم اتخاذ خطوات جیدة فی هذا المجال.
واعتبرت ان قضیة الاتفاق النووی من القضایا الدولیة الهامة وقالت ان نجاح الاتفاق النووی له تأثیرات کثیرة على ایران ودول المنطقة. والیوم یجب أن نبذل جهودنا لتعزیز التفاهم ونرفع مستوى العلاقات لمواجهة العنف والتطرف فی المنطقة لأن الحرب والعقوبات وانعدام الأمن تسبب خسار النساء والأطفال وانهم یتضررون من جمیع فئات المجتمع فی مجال الحرب. وأعربت ابتکار عن أملها من ان عقد هذا الاجتماع  له تأثیر قوی فی حل ازمة المرأة.
وفی سیاق متصل قال غلامحسین دهقانی مساعد وزیر الخارجیة للشؤون القانونیة والدولیة ان النساء والأطفال سیکونان أول الخاسرین فی البیئة التی تنتشر فیها الکراهیة والتهدیدات والإرهاب الأجنبی وأعمال الحرب والحرب الانفرادیة.
وصرح ان المرأة تلعب دوراً هاماً فی البنیة التقلیدیة فی عالم التجارة والإنتاج الصناعی والتجارة الإلکترونیة.
واعرب مساعد وزیر الخارجیة للشؤون القانونیة والدولیة عن خشیته إن تکون النساء،خاصة فی غرب آسیا من الضحایا الرئیسیین للإرهاب والتطرف العنیف والتی هی بسبب وجود الافکار التکفیریة فی المنطقة.

 


Page Generated in 0.0049 sec